وسائل إعلام: طائرات حربية مجهولة تعاود قصف طرابلس

الطائرات المجهولة عاودت القصف مرة أخرى (أرشيف)

قال سكان محليون ووسائل إعلام محلية ليبية إن طائرات حربية مجهولة هاجمت مواقع تابعة لفصيل مسلح في العاصمة الليبية طرابلس السبت.

وسمع السكان دوي انفجارات في وقت مبكر من صباح ?السبت قرب المطار الرئيسي حيث تتقاتل جماعتان منذ أكثر من شهر من أجل السيطرة على العاصمة.

وقالت قناة النبأ الفضائية المحلية إن الطائرات هاجمت أربعة مواقع تابعة لعملية فجر ليبيا وهي قوات تضم عددا من المليشيات المسلحة من مصراتة التي تحاول طرد كتائب من الزنتان في غرب ليبيا.

وأفاد مراسل الجزيرة في بنغازي نقلا عن مصادر محلية أن قوات مجلس شورى “ثوار بنغازي” أعلنت سيطرتها على معسكر الدفاع الجوي بالقرب من مطار بنينا في ضواحي بنغازي، بعد معركة مع قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر استمرت ساعات.

وذكرت مصادر مجلس شورى الثوار أنهم يواصلون تقدمهم للسيطرة على المطار، بينما تواصل قوات حفتر قصفها المدفعي لبعض أحياء المدينة. وأكد مجلس الثوار إحكام سيطرته على مقرات ومعسكرات الصاعقة الموالية لحفتر، نافياً أنباء ترددت عن استعادة قوات حفتر السيطرة على هذه المعسكرات.

وفي طرابلس، تمكنت قوات عملية “فجر ليبيا” من السيطرة على مقر وزارة الداخلية وحي الأكواخ بعد معارك عنيفة مع كتيبتي القعقاع والصواعق على جانبي طريق المطار جنوبي طرابلس، لكنها فضلت الانسحاب من مقر الداخلية بعد تعرضه للقصف بقذائف الهاون.

وكانت كل من تونس ومصر قد أوقفتا الخميس أغلب رحلاتهما من وإلى طرابلس بسبب مخاوف أمنية.

وبعدما تحول مطار طرابلس منذ الشهر الماضي لساحة قتال شديد بين مليشيات من الزنتان ومصراتة، عمدت سلطات طرابلس لنقل رحلات طيران إلى مطار معيتيقة غير البعيد كثيرا عن مطار طرابلس.

وقد شهدت بنغازي -ثاني كبرى مدن ليبيا- وقفتين احتجاجيتين، الأولى مؤيدة لما يعرف بعملية الكرامة التي أطلقها حفتر وأيد المتظاهرون شرعية البرلمان المنتخب الذي يعقد جلساته بمدينة طبرق شرقي ليبيا. بينما أيدت الوقفة الثانية ما يعرف بعملية “فجر ليبيا” التي أطلقتها قوات “حفظ أمن واستقرار ليبيا”. ورفض المشاركون فيها الانقلاب العسكري واصفين حفتر بالانقلابي.