ساحل العاج تغلق حدودها خوفا من تفشي الإيبولا

قالت الحكومة في ساحل العاج إنها اغلقت حدودها البرية مع غينيا وليبيريا المجاورتين في منطقة غرب إفريقيا حيث يتفشى وباء الإيبولا في محاولة لمنع انتقال الفيروس إلى أراضيها. وقال بيان بثه التلفزيون الرسمي في وقت متأخر ليل الجمعة “في مواجهة تفشي الفيروس في مواقع جديدة وعودة تفشيه في مواقع قديمة… قررت الحكومة في ساحل العاج غلق حدودها البرية مع غينيا وليبيريا.”

قالت منظمة الصحة العالمية الجمعة إن تفشي وباء إيبولا بغرب إفريقيا أودى بحياة 1427 شخصا من بين 2615 حالة إصابة معروفة.

وقالت المنظمة في أحدث بيان لها إن هناك 142 حالة جديدة سواء كانت مؤكدة أو محتملة أو مشتبه بها و77 حالة وفاة أخرى من الدول الأربع التي تفشى بها الفيروس وهي غينيا وليبيريا ونيجيريا وسيراليون.

وكانت المنظمة قد ذكرت في وقت سابق ان الحجم الحقيقي لأسوأ تفش للفيروس في العالم لم يتضح بسبب تكتم عائلات أخفت مصابين منها في المنازل اضافة الى وجود “مناطق مظلمة” لا يمكن للمسعفين دخولها. ومن المقرر أن تصدر المنظمة استراتيجية دولية بهذا الشأن بحلول نهاية الأسبوع القادم في جنيف.

من جانبها أمرت الفلبين السبت قواتها لحفظ السلام وقوامها 115 جنديا بالعودة من ليبيريا بعد تفشي وباء ايبولا في غرب افريقيا ووفاة 1500 شخص إلى الآن .