أوجلان: النزاع بين العمال الكردستاني وتركيا يقترب من نهايته

اعتبر زعيم حزب العمال الكردستاني، عبد الله أوجلان، المسجون في تركيا، السبت، أن النزاع المستمر بين الحزب والسلطات التركية يقترب من نهايته، مشيداً ببداية عملية ديمقراطية جديدة في البلاد.

واعتبر أوجلان  أن “هذه الحرب المستمرة للحصول على حكم ذاتي للأقلية الكردية في تركيا منذ 30 عاماً أصبحت، ومن خلال مفاوضات ديمقراطية كبيرة، في مرحلة قريبة من النهاية”.

وقال أوجلان، من سجنه في جزيرة ايمرلي في بحر مرمرة، إن  تركيا تقف الآن على مشارف “تطورات تاريخية” بعد الانتخابات الرئاسية التي جرت في 10 أغسطس/آب والتي انتهت بأردوغان رئيساً للبلاد.

تأتي تصريحات أوجلان عقب اجتماع الجمعة في أيمرلي بينه وبين ممثلين من حزب الشعب الديمقراطي الموالي للأكراد.

 وأعلن أوجلان أن حزبه قادرعلى أن يصبح معارضاً رئيسياً للرئيس الجديد رجب طيب أردوغان، وربما يحل محل الحزب الحاكم في المستقبل.

وأوضح أوجلان أنه بعد نتائج الانتخابات الرئاسية، “فإن حزب الشعب الديمقراطي بقاعدته العريضة سيصبح اليوم معارضة ديمقراطية فعالة والحزب الديموقراطي الحاكم مستقبلاً”.

وكان أردوغان قد سعى إلى تهدئة التوترات مع الأكراد في تركيا من خلال تطبيق إصلاحات تضمن لهم مزيداً من الحقوق، ولا سيما استخدام اللغة الكردية.

وكانت الحكومة التركية قد أطلقت محادثات سلام سرية مع اوجلان في 2012، إلا أن المحادثات توقفت عندما اتهم المتمردون الحكومة بالإخفاق في تطبيق الاصلاحات.

وتأتي هذه التطورات فيما يقوم مسلحو حزب العمال الكردستاني وغيره من المقاتلين الاكراد المسلحين بدور كبير في التصدي لتقدم مسلحي تنظيم “الدولة الاسلامية” في شمال العراق.