قوات الاحتلال تواجه بالرصاص مسيرة مؤيدة للمقاومة بالخليل

أصيب عشرون شخصا بجروح  جراء  إطلاق الرصاص الحي من قبل جيش الاحتلال الاسرائيلي في مدينة الخليل خلال مواجهات في مناطق التماس.

وتشهد الضفة الغربية في الأيام الأخيرة الكثير من المواجهات بين قوى الأمن الوطني الفلسطيني وشبان  فلسطينيين يحاولون الوصول إلى نقاط الاحتكاك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي.

وقد اشتبك مشاركون في مسيرة إلى أحد المواقع العسكرية الإسرائيلية في منطقة باب الزاوية، مع قوى الأمن الفلسطيني الذين حاولوا منع تقدمها حيث ألقى المتظاهرون الحجارة باتجاه قوات الأمن الفلسطيني والتي ردت بإطلاق قنابل الصوت باتجاههم.

وقد خرجت مسيرات في رام الله وطولكرم وبيت لحم وغزة عقب انتهاء صلاة الجمعة نظمتها حركة حماس وعدد من الفصائل الفلسطينية، شارك فيها مئات الفلسطينيين، تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتأكيدا على المطالب الفلسطينية في المفاوضات غير المباشرة في القاهرة.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد اعتقلت عشرات الفلسطينيين في الضفة الغربية بينهم عدد من عائلة أبو خضير التي ينتمي إليها الطفل الشهيد محمد أبو خضير، الذي اختطفه المستوطنون الإسرائيليون وقتلوه قبل أكثر من شهر، ووصف النشطاء الفلسطينيون حملة الاعتقالات بأنها الأوسع منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

سياسياً، ومع دخول “التهدئة المؤقتة” في قطاع غزة يومها الثاني الجمعة، غادر الوفد الفلسطيني القاهرة على أن يعود في وقت لاحق من مساء السبت، وهو نفس التوقيت المتوقع أن يعود فيه الوفد الإسرائيلي إلى القاهرة حسب الإذاعة الإسرائيلية.

وقال القيادي في حركة حماس عزت الرشق  أن “المكتب السياسي لحماس يواصل بحث نتائج المفاوضات والخطوات التالية”، وإن اجتماعات المكتب تجري بين الدوحة وقطاع غزة والضفة الغربية.

وعلى الجانب الإسرائيلي، عقد “المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية” اجتماعاً في تل أبيب لاستعراض النتائج التي تمخضت عنها المفاوضات غير المباشرة مع الوفد الفلسطيني.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة