أوكرانيا تعلن تدمير رتل عسكري روسي وموسكو تنفي

أعلنت أوكرانيا عن تدمير قافلة عسكرية روسية دخلت أراضيها، فيما نفى وزير الخارجية الروسي أي علم له بالقافلة العسكرية.

وقال الجيش الأوكراني بأنه دمر “معظم القافلة” العسكرية الروسية التي عبرت الحدود الأوكرانية، وخلال مكالمة هاتفية أجراها الرئيس الأوكراني مع رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، أكد أن مدفعية أوكرانية دمرت قسما كبيراً من طابور روسي مدرع داخل أوكرانيا.

وأشارت كييف لخطورة استخدام المساعدات الإنسانية كغطاء لتدخل عسكري روسي، وأصرت على أن تفتش قواتها كل القوافل القادمة لأوكرانيا.

وقد توالت تصريحات الزعماء الأوروبيين بشأن القافلة الروسية المتجهة لأوكرانيا ،الجمعة، حيث طالب الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند روسيا باحترام سلامة أراضي أوكرانيا، ودعا رئيسي روسيا وأوكرانيا إلى اتخاذ خطوات عاجلة تمنع أي تصعيد للصراع في شرق أوكرانيا.

ووصف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فو راسموسن دخول القافلة الروسية بالتوغل الروسي في أوكرانيا لكنه لم يصل إلى حد بالغزو.

وأوضح راسموسن أن “حقيقة التدفق المستمر للأسلحة والمقاتلين من روسيا إلى شرق أوكرانيا يعكس بوضوح تورط روسيا في زعزعة استقرار شرق أوكرانيا “

بينما حذر الاتحاد الأوروبي بأنه سيعتبر أي عمل عسكري أحادي من جانب موسكو في أوكرانيا “انتهاكا صارخا للقانون الدولي”.

وأكد الاتحاد في بيان خلال اجتماعه الاستثنائي في بروكسل، أنه مايزال مستعدا لفرض المزيد من العقوبات على روسيا في ضوء تطور مواقف موسكو على الأرض، حسب تعبيره.

في المقابل، اتهمت روسيا أوكرانيا بمحاولة عرقلة بعثة مساعدات إنسانية روسية إلى شرق أوكرانيا والمتفق عليها مع كييف سابقاً، وطالبت بوقف إطلاق النار في المنطقة لإتاحة الفرصة لتسليم هذه المعونات.

ونفت موسكو أي دوافع خفية في إرسال القوافل الإغاثية، وقالت إنها سمحت لحرس الحدود الأوكراني بدخول روسيا وتفيش قافلة الشاحنات في منطقة مقابلة لمدينة إيزفارين الحدودية.

وفي رد روسيا، أكدت أن قافلتها تحمل 2000 طن من المياه وأغذية الأطفال وغيرها من المساعدات للسكان ورفضت اتهامات كييف وبعض المسؤولين الغربيين بأنها ستار لتدخل عسكري.

 في غضون ذلك، أعلنت الخارجية البريطانية أنها استدعت سفير روسيا لدى بريطانيا لتوضيح تقارير أوكرانية أفادت بتوغل عسكري روسي لأوكرانيا مع حشد للمعدات قرب الحدود الروسية الأوكرانية.

على المستوى الاقتصادي، قفزت أسعار العقود الآجلة للنفط أكثر من دولار للبرميل الواحد أثناء تعاملات الجمعة، بفعل أنباء اشتباك القوات أوكرانية مع رتل من المدرعات الروسية داخل أراضي أوكراني


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة