أطباء بلا حدود: 6 أشهر لاحتواء الإيبولا

صرحت رئيسة منظمة “أطباء بلا حدود” جوان ليو أن السيطرة على وباء  فيروس الإيبولا سيستغرق حوالي ستة أشهر، وشبهت تفشي المرض في غرب أفريقيا بــ “قدوم الحرب”.

وأضافت ليو بعد جولة في غرب أفريقيا استمرت عشرة أيام أن ثمة حاجة ماسة لوجود المزيد من الخبراء والكوادر الطبية المتخصصة على الأرض، وانتقدت بشدة تأخر منظمة الصحة العالمية في إعلان الإيبولا بأنه “حالة طوارئ صحية تثير القلق الدولي وتشي بكارثة حقيقة”، حيث جاء إعلان منظمة الصحة العالمية لحالة الطوارئ في الثامن من أغسطس وليس قبل ذلك.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أفادت، الخميس، أن إحصائيات حصيلة الوفيات والمصابين بفيروس الإيبولا في منطقة غرب أفريقيا هي أقل بكثير من الأعداد الحقيقية وبالتالي طالبت المنظمة بضرورة تنسيق الرد الدولي وتعزيزه لمواجهة زحف المرض لمناطق أخرى، حسب تعبير المنظمة.

 وقد وصل عدد الوفيات في أسوأ تفش للإيبولا  حسب  أخر إحصائيات إلى 1145شخصا، وذلك حتى يوم الأربعاء، بالإضافة  لــ 1975 حالة إصابة مؤكدة ، ناهيك عن المرضى المحتملين وأن هذه الأرقام ما هي ألا أرقام تقريبية.

فيروس الإيبولا آخذ بالتعشش والتفشي في غينيا وسيراليون وليبيريا، منتقلاً الآن لنيجيريا ومسبباً وفاة أربعة نيجيرين حتى الآن.

وحذرت ليو أنه فيما لو لم تتمكن الهيئات المسؤولة من تحقيق الاستقرار في ليبيريا فلن تستطيع من تحقيقه في باقي أرجاء غرب أفريقيا على أقل تقدير.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة