مقتل مرشح رئاسي بالبرازيل بتحطم طائرته بساوباولو

المرشح الرئاسي إدواردو سانتوس في صورة أرشيفية (أرشيف-رويترز)

لقي المرشح الرئاسي الاشتراكي البرازيلي إدواردو كامبوس حتفه إثر تحطم طائرته الأربعاء مما ألقى ظلالا من الشك على الانتخابات المقرر إجراؤها في أكتوبر وأحداث هزة عنيفة في أسواق المال المحلية.

وقالت إدارة الإطفاء بولاية ساوباولو إن طائرة كامبوس الخاصة تحطمت في أحوال جوية سيئة لدى محاولتها الهبوط في مدينة سانتوس الساحلية الواقعة جنوب ساوباولو وهو ما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص هم كل من كانوا على متنها. وأظهرت صور تلفزيونية الدخان يتصاعد من موقع تحطم الطائرة بمنطقة سكنية.

وطبقا لأحدث استطلاعات للرأي فقد كان كامبوس يحتل المركز الثالث بنسبة تأييد تصل إلى عشرة في المائة. وعلى الرغم من أنه لم يكن من المتوقع فوزه في انتخابات الخامس من أكتوبر المقبل فإن البعض كانوا يعتبرونه المرشح المفضل للأسواق من بين المرشحين الثلاثة.

من جهتها قالت الرئيسة ديلما روسيف التي تتصدر السباق إنها ستعلق جميع الحملات الانتخابية ثلاثة أيام حدادا على مقتل كامبوس. بينما صرح المرشح الوسطي السناتور إيخو نيفيس الذي يحتل المركز الثاني في الاستطلاعات أنه يشعر بحزن عميق.

وطبقا لاستطلاعات الرأي تحتل ديلما روسيف صدارة السباق بتأييد حوالي 36% من الناخبين في حين يتمتع نيفيس بتأييد 20% ومن المتوقع على نطاق واسع أن يخوض جولة إعادة مع روسيف.

وهبط المؤشر الرئيسي لبورصة البرازيل 2% بعد الأنباء الأولية التي أشارت إلى أن كامبوس على متن الطائرة المنكوبة. لكن المؤشر تماسك في وقت لاحق ولم يتغير تقريبا في جلسة تداول بعد الظهر. وهبطت العملة أيضا بشكل حاد على وقع أنباء مقتل كامبوس لكنها تعافت في وقت لاحق.

وكان كامبوس مساء الثلاثاء في ريو دي جانيرو لإجراء مقابلة مع برنامج إخباري مسائي هو الأكثر مشاهدة في البلاد. وأشاد كثيرون بأدائه الواثق والحازم وقالوا إنه قد يتقدم في استطلاعات الرأي نتيجة لذلك.