60 قتيلا في هجوم استهدف حافلة سجناء شمال بغداد

هاجم مسلحون حافلة كانت تقل سجناء عراقيين من منطقة  التاجي شمال  بغداد وترافقها دورية عسكرية  وقتلوا نحو 60 شخصا.

وقال مصدر أمني إن القتلى هم 9 جنود و55 سجينا. وأضاف المصدر أن 11 عسكريا و7 سجناء أصيبوا أيضا في الهجوم. وكان  السجناء قد اعتقلوا حديثا في حملة اعتقالات نفذتها قوات الجيش وشملت عدة بلدات في منطقة التاجي, وكانوا  في طريقهم إلى بغداد تمهيدا لمحاكمتهم.

كما أفاد مراسل الجزيرة في العراق بأن قوات البيشمركة مدعومة بالدبابات تمكنت صباح الخميس من السيطرة على حي التجنيد  في مدينة جلولاء بمحافظة ديالى . ويعد هذا الحي أحد آخر معاقل مسلحي “الدولة الإسلامية” في المدينة.

وأوضح متحدث قيادي بالبيشمركة أن قواته شنت فجر الخميس هجوما من أربعة محاور على الحي وتمكنت من تدمير جيوب لـقناصة  تابعين لمسلحي “الدولة الإسلامية” وكبدتهم خسائر كبيرة على حد تعبيره. وأسفرت العملية عن مقتل عنصر من البيشمركة وجرح 15 آخرين بينهم ضابطان أحدهما برتبة عميد .

سياسيا اتفقت الكتلة البرلمانية الكردية في مجلس النواب العراقي على ترشيح فؤاد معصوم مرشحا وحيدا  لتولي منصب رئيس الجمهورية، بأغلبية 30 صوتا مقابل 23 لمنافسه على المنصب برهم صالح.

هذا ويعقد مجلس النواب العراقي الخميس جلسة من المقرر أن يتم فيها انتخاب مرشح الكتلة الكردية لمنصب رئيس الجمهورية. ويعتبر منصب الرئاسة من حصة الأكراد وفق التقسيمات الطائفية والعرقية في العراق.

 

من جهته قال الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون إن العراق يواجه تحديات حقيقية تهدد وجوده. وحث الأمين العام في مؤتمر صحفي عقده بعد اجتماع مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي القادة العراقيين على  التحلي بالمسؤولية وإيجاد ما سماها أرضية مشتركة لحل خلافاتهم والوقوف وقفة واحدة بوجه هذه التحديات.ودعا الأمين العام  الأطراف السياسية إلى الحوار، كما دعا إلى تشكيل حكومة عراقية تضم كل أطياف المجتمع العراقي . وحث بغداد وأربيل إلى العمل من أجل استعادة ما سماها الشراكة بينهما لمواجهة الأزمة الأمنية الحالية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة