مسؤول طيران جزائري: الطائرة المفقودة تحطمت

صورة أرشيفية لطائرات تابعة لشركة الطيران الجزائرية (Getty)

قال مسؤول طيران جزائري إن طائرة للخطوط الجوية الجزائرية تقل 110 ركاب إضافة إلى ستة من أفراد الطاقم تحطمت الخميس أثناء رحلتها من واغادوغو في بوركينا فاسو الى الجزائر العاصمة.

ولم يتضح بعد وبشكل قاطع بصورة مصير الطائرة وما إن كانت هناك إصابات، لكن وزير النقل في بوركينا فاسو جان برتين ودراغو قال إن الطائرة طلبت تغيير مسارها الساعة 01:38 بتوقيت غرينتش بسبب عاصفة في المنطقة.

وأضاف المسؤول الجزائري لوكالة رويترز للأنباء طالبا عدم الإفصااح عن اسمه “أستطيع أن أؤكد أنها تحطمت”، ولم يعط أي تفاصيل بشأن ما حدث للطائرة في رحلتها باتجاه الشمال إلى الجزائر.

وقال مسؤول طيران آخر إن نصف الركاب تقريبا هم مواطنون فرنسيون.

من جهته قال متحدث باسم الجيش الفرنسي إن الجيش قد كلف طائرتين مقاتلتين فرنسيتين متمركزتين في المنطقة بمحاولة تحديد موقع الطائرة على امتداد مسارها المحتمل. كما قالت مصادر أمنية في النيجر إن طائرات تحلق فوق المنطقة الحدودية مع مالي للبحث عن الطائرة.

وكانت وكالة الأنباء الجزائرية وشركة طيران “swiftair” الإسبانية الخاصة قد قالتا الخميس إن سلطات الطيران الجزائرية فقدت الاتصال بطائرة تابعة لشركة الخطوط الجوية الجزائرية في رحلة كانت في طريقها من واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو إلى العاصمة الجزائرية وعلى متنها 110 ركاب.

وذكرت الوكالة أن سلطات الطيران فقدت الاتصال بالطائرة في الرحلة “”AH 5017″” بعد مرور ساعة من إقلاعها من بوركينا فاسو وأعطى مسؤولون آخرون مواقيت مختلفة لانقطاع الاتصال وهو الأمر الذي زاد من البلبلة بشأن مصير الرحلة ومكان وجودها في الوقت الحالي.

وقالت شركة الطيران الإسبانية “swiftair” الخميس إنها فقدت الاتصال بإحدى طائراتها رقم “MD-83” التي تشغلها شركة الخطوط الجوية الجزائرية وعلى متنها 110 ركاب وطاقم مكون من ستة أفراد.

وأضافت الشركة الإسبانية في بيان نشر على موقعها الإلكتروني إن الطائرة أقلعت من بوركينا فاسو الساعة “01:17” بالتوقيت المحلي وكان من المفترض أن تهبط في الجزائر العاصمة الساعة “05:10” لكنها لم تصل إلى وجهتها النهائية.

من جهته قال مسؤول جزائري الخميس إن الاتصال الأخير الذي أجرته السلطات الجزائرية مع الطائرة المفقودة جرى في الساعة 01.55 بتوقيت غرينتش بينما كانت تحلق فوق غاو في مالي.

في حين قالت السلطات في بوركينا فاسو إنها سلمت زمام مراقبة الرحلة إلى برج المراقبة في نيامي في النيجر في الساعة 1:38 صباحا بالتوقيت المحلي (01:38 بتوقيت غرينتش). وأضافت أن الاتصال الأخير مع الرحلة جرى بعد 4:30 صباحا بالتوقيت المحلي.

وقد شكلت السلطات في بوركينا فاسو خلية أزمة في مطار واغادوغو لتزويد عائلات الركاب الذين كانوا على متن الطائرة بالمعلومات.

وقال دبلوماسي في باماكو “عاصمة مالي” إن شمال البلاد “المحدد ضمن خط سير الرحلة” تعرض لعاصفة رملية كبيرة ليل الأربعاء.

وقال عيسى سالي مايغا رئيس هيئة الطيران المدني الوطنية في مالي إن البحث جار عن الطائرة المفقودة.

وأضاف في تصريحات لوكالة رويترز للأنباء “لا نعرف ما إذا كانت الطائرة موجودة على الأراضي المالية، لقد تحركت سلطات الطيران في جميع البلدان ذات الصلة وهي بوركينا فاسو ومالي والنيجر والجزائر وحتى إسبانيا”.

وبغض النظر عن مصير الرحلة فإن فقدان الاتصال بالطائرة سيزيد من التوتر في قطاع الطيران المدني بعد حادث إسقاط الطائرة الماليزية فوق أوكرانيا الأسبوع الماضي وتحطم طائرة ترانس آسيا قبالة تايوان خلال عاصفة رعدية الأربعاء وإلغاء جزء من رحلات الطيران إلى تل أبيب نتيجة العدوان على غزة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة