كي مون: صدمت من الهجوم على مدرسة للأونروا

أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون (أرشيف-الجزيرة)

قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الخميس إنه صدم من الهجوم على مدرسة تديرها الأمم المتحدة “أونروا” في شمال قطاع غزة أسفر عن مقتل نساء وأطفال وموظفين في الأمم المتحدة.

وأضاف بان في بيان “الملابسات ما زالت غير واضحة.. أدين هذا العمل بشدة.. كثير من الناس قتلوا وبينهم نساء وأطفال وموظفون في الأمم المتحدة”.

من جهتها قالت وزارة الصحة في غزة إن 15 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب حوالي مائتين، وقال راديو إسرائيل دون ذكر مصدر محدد إن معظم القتلى في مدرسة الأمم المتحدة هم من الأطفال.

من جهة أخرى واصلت إسرائيل غاراتها على قطاع غزة لليوم الـ17 على التوالي، وأوقعت الخميس 109 شهداء قتل عدد منهم في قصف استهدف مدرسة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا).

ووفق شهود عيان فإن القوات الإسرائيلية استهدفت المدرسة التابعة لأونروا في بيت حانون بشمال قطاع غزة بأكثر من عشر قذائف، في وقت كان فيه النازحون متجمعين في ساحة المدرسة.

وقال مراسل الجزيرة إن القصف أدى لاستشهاد 15 مواطنا وإصابة أكثر من 120 آخرين، ونقل وائل الدحدوح مراسل الجزيرة في غزة مشاهد من مستشفى كمال عدوان الذي غص بالشهداء والجرحى والمواطنين الذين توافدوا للاطمئنان على ذويهم.

فلسطيني يحمل طفلته التي أصيبت باستهداف مدرسة الأونروا (رويترز)

وأكد أحد الأطباء العاملين بالمستشفى أن الطاقم الطبي يعمل في ظروف صعبة في ظل محدودية القدرات للتعامل مع مثل هذه الحالات.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة أشرف القدرة إن ثلاثة فلسطينيين استشهدوا جراء قصف على منطقة بيت حانون، كما استشهد المواطن خضر خليل اللوح إثر استهداف القصف منطقة العطاطرة في شمال القطاع.

وقصفت الطائرات الإسرائيلية في وقت سابق اليوم منزلين في شمالي وجنوبي القطاع واستشهد 11 من سكانهما.

وفي قريتي عبسان وخزاعة في جنوب القطاع، قالت مصادر فلسطينية إن قصفا إسرائيليا مستمرا منذ أيام خلف قتلى ومصابين مازالوا تحت الأنقاض وأكدت تلك المصادر أن فرق الإنقاذ لم تستطع المخاطرة بالاقتراب من المنطقة خشية استهدافها.

وتأتي هذه التطورات بعيد استشهاد مالا يقل عن ثمانين فلسطينيا نصفهم تقريبا بمجزرة في خان يونس التي توغلت قوات إسرائيلية في أطرافها الشرقية.

ووفق المصادر الطبية الفلسطينية فإن عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي الذي بدأ في الثامن يوليو الحالي وصل إلى 788 شهيدا وأكثر من 4600 جريح.

من جهة أخرى وعلى صعيد متصل بالأحداث في غزة، قالت جين ساكي المتحدثة باسم وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن حادث مدرسة غزة المميت الذي وقع الخميس وأوقع 15 شخصا على الأقل محتمين بها يؤكد الحاجة إلى وقف لإطلاق النار وحل الصراع.

وأضافت المتحدثة باسم كيري الذي يسعى للوصول إلى هدنة تنهي قتالا مستمرا منذ 17 يوما “هذا يؤكد الحاجة إلى إنهاء العنف وإنجاز وقف مستمر لإطلاق النار وحل دائم للأزمة في غزة بأسرع ما يمكن”، وتابعت “ندعو من جديد كل الأطراف لمضاعفة جهودها لحماية المدنيين”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة