إصابة كبير أطباء مكافحة “الإيبولا” بالمرض

قالت الحكومة في سيراليون إن كبير الأطباء في مكافحة فيروس “الإيبولا” شيخ عمر خان أصيب بالمرض.

وقال بيان صدر عن مكتب رئيس البلاد إن خان -الذي ينسب له الفضل في علاج أكثر من 100 مصاب بفيروس الإيبولا- يتلقى العلاج في مستشفى تديره منظمة أطباء بلا حدود.

ويقود الطبيب “خان” جهود البلاد للسيطرة على تفش الفيروس الذي قتل 206 أشخاص في سيراليون.

ووصفت “مياتا كارجبو” وزيرة الصحة الطبيب بأنه بطل قومي، وقالت إنها “ستفعل كل شيء وأي شيء في سلطتها لضمان نجاته من المرض.”

وأبلغ خان رويترز في أواخر يونيو حزيران أنه يخشى أن يصاب بالفيروس. وقبل ثلاثة أيام توفيت ثلاث ممرضات يعملن معه في مركز لعلاج الإيبولا بعد إصابتهن بالمرض.

ويفتك الفيروس بما يصل إلى 90 بالمئة ممن يصابون به، ولا يوجد علاج أو لقاح للوقاية منه.

وقالت منظمة الصحة العالمية إن فيروس الإيبولا أودى بحياة أكثر من 600  شخص في غينيا وليبريا وسيراليون مما يضع ضغوطا على الأنظمة الصحية في بعض من أشد البلدان الأفريقية فقرا.

وبدأ تفشي المرض في منطقة جنوب شرق غينيا النائية في فبراير، وانتشر منذ ذلك الحين في بلدان المنطقة. وينتقل المرض بسرعة عن طريق العدوى، ومن أعراضه الإسهال والقيء والنزيف الداخلي والخارجي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة