“Appel-IWatch” في طريقها للمستهلكين بنهاية العام

 

صورة لـ”Appel-IWatch” تداولها ناشطون على صفحات التواصل

نقل موقع “CBS News” على الإنتر نت عن تقرير لمؤسسة مورغان ستانلي المصرفية العالمية يفيد بأن شركة آبل تتوقع مبيعات غير مسبوقة ستحقق مع الاطلاق المتوقع لساعاتها الذكية والمسماة (Iwatch) في نهاية العام الجاري.

وأوضحت مورجان ستانلي في تقريرها أن المبيعات المتوقعة للساعة الذكية من آبل قد تنافس منتجاتها من آي فون وآي باد، وعزت السبب في ذلك إلى “ولاء المستخدمين للعلامة التجارية”، والذي ارتفع بحسب تقارير للشركة من 73% إلى 90% في الشهر الأخير من عام 2011.

وجاء في تقارير الشركة المصرفية العالمية أيضا أن السعر المنتظر للساعة الذكية قد يصل إلى 300 دولار أميركي مع هامش ربح لشركة آبل يتراوح بين 40 و50% عن كل ساعة مباعة.

وقدرت التقارير عدد الساعات التي ستباع خلال الـ 12 شهرا الأولى من طرحها للتسويق بحوالي 30 إلى 60 مليون ساعة ويتوقف ذلك على تاريخ اقتناء كل مستخدم لأحد أجهزة آبل وشعوره بالولاء والثقة في العلامة التجارية، وفقا لتقرير محللة مؤسسة مورغان ستانلي الاقتصادية كاتي هبرتي.

كما أوضحت التقارير أن المستثمرين عادة ما تخطئ توقعاتهم بالنسبة لمبيعات آبل لأن دراساتهم تعتمد إلى حد كبير على المقارنة بين منتجات آبل ونتائج منتجات الشركات المنافسة، وهو الأمر التي رأته التقارير التحليلية يقلل من قدر شركة آبل وولاء عملائها للعلامة التجارية، حيث تفوق مبيعات منتجاتها دائما كل التوقعات ومتفوقة على أقرب الخصوم.

وضرب تقرير مورجان ستانلي مثالا بهاتف آي فون وحاسوب الشركة اللوحي آي باد اللذين فاقت مبيعاتهما كل توقعات المستثمرين حول العالم.

فقد باعت آبل من آي فون 5.5 مليون نسخة خلال أول 12 شهرا من إطلاقه عام 2007، ثم ارتفع عدد النسخ المباعة حتى عام 2013 ليصل إلى 55 مليون نسخة حول العالم، كما باعت آبل من جهاز آي باد في الـ12 شهرا الأولى من إطلاقه 19.5 مليون نسخة.

ووفقا لمتخصصين فينتظر أن تظهر الساعة الذكية الجديدة بشاشة مرنة من نوع “أموليد” مغطاة بغلاف ياقوتي مقاوم للخدش وستكون مقاومة للماء، كما ستزود ببرامج وأنظمة خاصة لحساب عدد خطوات المشي اليومية والسعرات الحرارية التي يفقدها الجسم يوميا بناء على المعطيات من المجهود لمبذول يوميا والذي ستراقبه الساعة بدقة.