عشرات القتلى بموجة تفجيرات تجتاح العراق

رجال إطفاء عراقيون يخمدون النار المشتعلة بعد انفجار إحدى المفخخات (أرشيف-Getty)

قالت مصادر أمنية عراقية إن عشرة أشخاص على الأقل قد قتلوا كما جرح عشرات آخرون في تفجير استهدف اليوم مقر حزب الرئيس العراقي جلال الطالباني، وأضافت المصادر أن التفجير هز مقر حزب الاتحاد الوطني الكردستاني -الذي  يتزعمه الطالباني- شمال شرق مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن التفجير تم بواسطة سيارة مفخخة، ونقلت عن مصدر أمني قوله إن عدد الجرحى بلغ أربعين على الأقل، وجاء هذا التفجير بعد مقتل العشرات في تفجيرات بسيارات ملغمة وعبوات ناسفة استهدفت مناطق متفرقة من العاصمة بغداد مساء أمس السبت.

وكانت مصادر أمنية وطبية عراقية قد قالت أمس السبت إن أكثر من 60 شخصا قتلوا في موجة تفجيرات بسيارات ملغومة اجتاحت أحياء تقطنها أغلبية شيعية بالعاصمة العراقية بغداد، ووصل عدد التفجيرات إلى 12 تفجيرا أعنفهم في حي البياع حيث انفجرت سيارة ملغومة فقتلت 23 شخصا معظمهم شبان كانوا يمارسون لعبة البلياردو.

ولم تعلن أي جماعة على الفور مسؤوليتها عن أي من تلك الهجمات لكن الطائفة الشيعية مستهدفة من مسلحين سنة استعادوا السيطرة على أراضي واكتسبوا قوة دفع في العراق خلال العام الأخير.

وخلال الأيام الثلاثة الماضية اجتاح مسلحون مناطق في مدينتين. واحتلوا يوم السبت جامعة سامراء في محافظة الأنبار واحتجزوا مئات الطلبة وأساتذتهم رهائن.

وكان العام الماضي الأكثر دموية في العراق منذ بدء تراجع العنف الذي وصل إلى ذروته عام 2006 و2007. وتقول الأمم المتحدة إن حوالي 800 شخص قتلوا في مايو الماضي فقط وهو أكبر عدد من القتلى في شهر واحد خلال هذا العام حتى الآن.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة