إضراب شامل للتجار في الضفة تضامنا مع الأسرى

أغلقت المتاجر في مدينة رام الله الأحد تضامناً مع نحو 300 سجين فلسطيني مضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية احتجاجا على استمرار اعتقالهم دون محاكمات. ورفرفت في شوارع رام الله أثناء الإضراب أعلام سوداء وبيضاء كتب عليها شعارات تدعو  لحرية الأسرى. كما تظاهر عشرات الفلسطينيين في شوارع الخليل بالضفة الغربية المحتلة دعماً للأسرى المضربين عن الطعام.

وبدأت مجموعة من 120 سجينا فلسطينيا محتجزين تحت مسمى الاعتقال الإداري إضرابا عن الطعام في 24 أبريل نيسان وانضم إليهم لاحقا 170 آخرين مطالبين بأن تلغي اسرائيل هذا الإجراء الذي أثار انتقادات دولية.

وقالت مصلحة السجون الإسرائيلية إن 65 سجينا مضربا عن الطعام يتلقون العلاج في المستشفيات على الرغم من أنهم جميعا ما زالوا في وعيهم وليسوا في حالة حرجة. في حين يقول الفلسطينيون إن عدد الأسرى الذين تتطلب حالتهم الصحية نقلهم إلى المستشفى مئة.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة يوم الجمعة إن الأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون قلق بشأن "التقارير التي تتحدث عن تدهور صحة المعتقلين الإداريين الفلسطينيين." مضيفاً أنه يجب توجيه اتهامات محددة لهؤلاء المعتقلين أو إطلاق سراحهم دون تأخير.

وتقول إسرائيل إن اعتقال الفلسطينيين الذين يشتبه في ارتكابهم جرائم أمنية دون محاكمتهم هو في بعض الاحيان ضروري لتجنب إجراءات قضائية قد تفضح معلومات استخباراتية أو هوية متعاونين.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة