تقرير يوصي ناسا بالتركيز على المريخ … والصين

 
خلصت مراجعة لبرنامج رحلات الفضاء المأهولة لضرورة تخلي الولايات المتحدة عن”نهجها المرن” الخاص برحلات رواد الفضاء فيما وراء الكرة الأرضية، وأن تجعل المريخ هدفها النهائي وتفتح الباب للتعاون مع الصين وشركاء آخرين.

وأوصى تقرير أعده المجلس الوطني للأبحاث بناء على طلب إدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا) بنهج ينطلق نحو المريخ لبناء المعرفة التكنولوجية من خلال سلسلة من المهام الأولية المحددة بوضوح.

وأضاف التقرير أن كل الخيارات لا بد أن تبدأ من محطة الفضاء الدولية وهي عبارة عن مجمع أبحاث بقيمة 100 مليار دولارعلى بعد 400 كيلومتر من الأرض.

ويشمل أحد المسارات خطة ناسا الحالية لالتقاط أحد الكويكبات آليا وإعادة توجيهه إلى مدار مرتفع حول القمروإرسال رواد فضاء لدراسته.

 كذلك يحث التقرير على مواصلة إرسال رحلات إلى أقمار المريخ ثم إلى مدار المريخ ثم إلى سطح الكوكب الأحمر في نهاية المطاف.

من جهته قال جوناثان لونين الرئيس المشارك للجنة التي أعدت التقرير إن مسارين آخرين سيكونان أقل استعانة واعتماداً على التكنولوجيا.

وبالتالي يمكن لناسا مواصلة برنامج محطة الفضاء الدولية الذي يكلف الولايات المتحدة حاليا نحو ثلاثة مليارات دولار سنويا من خلال تنظيم رحلات إلى القمر وإقامة موقع على القمر ثم تنظيم رحلات إلى المريخ.

ويشمل المسار الأخير أكثر الرحلات في الطريق إلى المريخ لكنه يشكل أقل قدر من المخاطر التكنولوجية وخلال هذا المسار يمكن توجيه رواد فضاء إلى مدار فيما وراء القمر ثم إلى كويكب في مداره الأصلي ثم إلى سطح القمر وبعدها إلى أقمار المريخ ثم إلى مدار المريخ ثم إلى المريخ في نهاية الأمر.

وأكد التقرير بشكل خاص على أن العلاقات الحالية للولايات المتحدة مع الصين تحتاج لإعادة تقييم في ضوء التطور السريع في قدرات الصين في مجال الفضاء وبالتالي سيكون من مصلحة الولايات المتحدة إدراجها في الشراكة الدولية المستقبلية.

يذكر أن الصين ليست عضوا في الشراكة الخاصة بمحطة الفضاء التي تضم 15 دولة .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة