الصين: أحكام بإعدام وسجن العشرات من أقلية الإيغور

مندوب عن إقليم شينغيانغ من أقلية الإيغور يصل لمبنى الشعب في الصين (أرشيف-Getty)

أصدرت محاكم صينية أحكاما بالإعدام على تسعة أشخاص والسجن لـ72 آخرين، كما أعلنت السلطات اعتقال 29 ضمن حملة أمنية تشنها بكين منذ أكثر من عام في أوساط أقلية الإيغور المسلمة التي تتهمها السلطات بارتكاب هجمات “إرهابية” بإقليم شينغيانغ.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن ست محاكم مختلفة في إقليم شينغاينغ -موطن أقلية الإيغور- أصدرت أحكاما بحق 81 شخصا.

وشملت التهم الموجهة إليهم “تنظيم وقيادة ومشاركة جماعات إرهابية والقتل وأعمال حرق عمد” وجرائم أخرى، ولم تقدم المحاكم توضيحا لتلك التهم.

كما ذكرت الحكومة الإقليمية في شينغاينغ على موقعها الإلكتروني أنه تم اعتقال 29 “مشتبها بهم في جرائم إرهابية عنيفة”.

أما النشطاء من أقلية الإيغور فيقولون إن الاضطرابات جاءت نتيجة لاستياء أبناء عرقية الهان -التي تشكل الأغلبية في الإقليم- من التمييز العنصري والقيود المفروضة على ثقافتهم وممارستهم لشعائرهم الدينية الإسلامية.

وكانت الصين قد شهدت عدة هجمات منذ أكثر عام كان أكثرها دموية تفجير سوق للخضار في مايو الماضي وقتل فيه 43 شخصا بمدينة أورومتشي عاصمة إقليم شينغاينغ، وأصدرت السلطات الصينية على إثره أوامر باعتقال ثلاثمائة شخص كما صدرت أحكام سريعة اتسمت بالشدة من ضمنها أحكام بالإعدام، وهو الأمر الذي أثار مخاوف في أوساط الحقوقيين من انتهاك تلك الأحكام لحقوق الإنسان.

وكانت الصين قد شنت حملة قمع واسعة لمواجهة ما أسمته بالإرهاب وبالتوجهات الانفصالية في إقليم شينغاينغ عقب وقوع عدة هجمات قالت إن أبناء أقلية الإيغور في المنطقة متورطون فيها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة