الصليب الأحمر الدولية تجمد عملياتها في ليبيا

جثمان مايكل غروب أثناء نقله من سرت (أرشيف-AP)

أعلن دافيد بيير ماركيه الناطق باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن عمليات اللجنة في ليبيا قد “جمدت موقتا” إثر مقتل ممثلها في مدينة سرت شرق البلاد يوم الأربعاء الماضي.

وقال ماركيه لوكالة الأنباء الفرنسية “لقد جمدنا موقتا عملنا وتحركات موظفينا لتقييم الوضع لن نغادر البلاد”، وأضاف “لن نوقف بالتأكيد برنامجنا، لأن الكثير من الأشخاص في ليبيا يستفيدون من مساعدتنا الإنسانية”.

وتابع الناطق أن “منطقة سرت تعتبر هادئة نسبيا وليست مثل بنغازي ولم يكن لدينا أي مؤشر على احتمال وقوع مثل هذا الحادث”، “لا نعلم ما إذا كانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر مستهدفة بحد ذاتها فلم نتلق أي تهديد في هذا الصدد”.

جاء هذا الإعلان بعد يوم من مقتل مدير مكتب الصليب الأحمر في سرت مايكل غروب (42 عاماً) على أيدي مسلحين، وكان غروب قد خرج للتو من اجتماع مع اثنين من زملائه عندما أطلق مسلحون النار على السيارة التي كانوا يستقلونها من مسافة قريبة، فقُتل هو ونجا زميلاه دون أن يصابا بأذى.

وتريد اللجنة الدولية للصليب الأحمر معرفة أسباب الاعتداء الذي أدى لمقتل ممثلها السويسري الجنسية مايكل غرويب (42 عاما).

يذكر أن اللجنة الدولية للصليب الأحمر في ليبيا تملك فريقا يضم 30 أجنبيا إلى جانب 150 موظفا محليا. وتعمل بشكل دائم في ليبيا منذ 2011.

وسبق للجنة الدولية للصليب الأحمر أن علَّقت جميع أنشطتها لتقديم المساعدات في مدينتي مصراتة وبنغازي في أغسطس عام 2012، بعد ما قالت إنه هجوم متعمد على مكتبها في مصراتة بالأسلحة الثقيلة.

وأضافت اللجنة في بيان في ذلك الوقت أن هذه هي المرة الخامسة في أقل من ثلاثة أشهر التي يستهدف فيها العنف عملها في ليبيا، وأكدت على استقلاليتها.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة