انتحاري يفجر نفسه ويجرح عشرة أشخاص ببيروت

الفندق الذي وقع به التفجير الانتحاري في بيروت (الجزيرة)

قالت مصادر أمنية لبنانية إن انتحاريا فجر نفسه مما أدى لجرح عشرة أشخاص مساء اليوم وسط العاصمة اللبنانية بيروت، والانتحاري القتيل فجر نفسه عندما دهمت قوات الأمن الغرفة التي يسكنها بأحد الفنادق بمنطقة الروشة في بيروت قرب سفارة المملكة العربية السعودية في ثالث تفجير من نوعه خلال أقل من أسبوع.

وأضافت المصادر أن المهاجم فجر نفسه عندما دهم رجال الأمن العام غرفته في فندق دو روي على بعد حوالي عشرين مترا من السفارة السعودية، ولم تتضرر السفارة جراء الانفجار.

وأظهرت لقطات تلفزيونية عشرات من رجال الأمن من الجيش والأمن العام في شارع رئيسي يعج بسيارات الإسعاف.

وأعلن مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر عن سقوط ثلاثة جرحى من الأمن العام اللبناني نتيجة التفجير، بينما تحدث مدير العمليات في الصليب الأحمر اللبناني عن إصابة سبعة مدنيين بجروح جراء التفجير.

من جهته ذكر وزير الداخلية اللبناني بشكل رسمي أن “الانتحاري” الذي فجر نفسه يحمل الجنسية السعودية.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية الرسمية أن انفجار الروشة نفذه “انتحاريان” الأول فجر نفسه وقتل، والثاني تم إلقاء القبض عليه.

وبحسب المصادر الأمنية فإن الأجهزة الأمنية اعتقلت سعوديا ثانيا يشتبه بأنه من المتشددين ومازالوا يبحثون عن رجل ثالث آخر لم تعرف جنسيته على الفور.

ويشهد لبنان موجة من العنف الطائفي المرتبط بالصراعين في سوريا والعراق، فقد فجر انتحاري سيارته ليل الاثنين قرب نقطة تفتيش للجيش في المدينة فقتل نفسه بالإضافة إلى ضابط أمن.

وقبلها بثلاثة أيام نجا مدير جهاز الأمن العام اللبناني بأعجوبة من تفجير انتحاري قرب الحدود السورية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة