الرئيس المصري يزور الجزائر بأول رحلة خارجية

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يستعرض حرس الشرف بالجزائر (Getty)

وصل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الجزائر الأربعاء في أول رحلة خارجية له منذ توليه منصبه ساعيا لكسب دعمها في مكافحة التشدد الديني في شمال أفريقيا.

وقال السيسي في تصريحات لتلفزيوني مصر والجزائر خلال الزيارة “بين الجزائر ومصر قضايا مشتركة كثيرة.. هناك مشكلة موجودة “الإرهاب” نريد أن ننسق المواقف فيما بيننا ننسق.. هناك وضع “قائم” في ليبيا ونحن دول جوار مباشر لها”.

فبعد ثلاث سنوات من سقوط معمر القذافي في ليبيا المجاورة للبلدين لاتزال الحكومة المركزية الضعيفة في طرابلس تكافح لاحتواء متشددين وميليشيات وكتائب لمقاتلين سابقين ساعدت على الإطاحة بالقذافي لكنها لاتزال مدججة بالسلاح وتملك خبرة القتال وتفرض مطالبها على الدولة الهشة.

ويذكر أن السيسي كان وزيرا للدفاع وقائدا للجيش حين عزل الرئيس المنتمي للإخوان محمد مرسي بعد احتجاجات على حكمه في يوليو 2013. وتنتقده دول غربية بسبب ما سمته حملة أمنية شديدة على المعارضة الداخلية، لكن موقع مصر الإستراتيجي وأهميتها يجعلانها شريكا أمنيا مهما للغرب.

كما علق الرئيس المصري على أحكام بالسجن طالت صحفيين تابعين لقناة الجزيرة هذا الأسبوع بأنه لن يتدخل في قرار القضاء، على الرغم من الاحتجاجات الدولية بهذا الشأن.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي قد صرح لوكالة رويترز للأنباء قبيل انتخابه أن ليبيا تتحول إلى مصدر تهديد أمني كبير لمصر مع تسلل الجهاديين عبر الحدود لمحاربة قوات الأمن.

وتوقف العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز في القاهرة الجمعة الماضية في طريق عودته من المغرب لبلاده ليظهر دعمه القوي للحكومة المصرية الجديدة وكان أول زعيم دولة يزور السيسي منذ توليه المنصب.

وتجري الجزائر محادثات أيضا لبيع الغاز الطبيعي لمصر التي في أمس لالحاجة إليه لاستخدمه وقودا لمحطات توليد الكهرباء.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة