قتلى في اشتباكات بين الجيش والحوثيين باليمن

أفادت مصادر قبلية وطبية مقتل عشرات الاثنين، خلال اشتباكات استمرت منذ الليلة الماضية في منطقة عمران شمال اليمن بين الجيش اليمني والحوثيين.

وأكدت مصادر محلية أنه تم قطع الطريق بين عمران وصنعاء. إلا أن المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام لم يؤكد هذه الحصيلة.

إلى ذلك، أكدت مصادر محلية في محافظة عمران أن الطيران قصف مواقع للحوثيين عند المدخل الجنوبي لمدينة عمران، بالتحديد في منطقة السلاطة التي شهدت اشتباكات عنيفة فجر الاثنين بين الحوثيين والجيش.

كما ذكرت هذه المصادر أن الحوثيين قصفوا شبكة الاتصالات العسكرية في جبل ضين الاستراتيجي الذي بات محاصرا من قبل المتمردين.

من جهة أخرى، أفادت وزارة الداخلية اليمنية على موقعها الإلكتروني أن سجناء فروا من سجن في عمران هاجمه المتمردون الحوثيون صباحا.

وقال مصدر في الشرطة إن بين الفارين عشرة حوثيين سجنوا لضلوعهم في “قضايا اجرامية خطيرة”.

وتدور المواجهات بشكل أساسي منذ أسابيع بين الحوثيين والقبائل المتحالفة معهم من جهة، ومن الجهة الأخرى اللواء 310 الذي يقوده العميد حميد القشيبي القريب من اللواء النافذ علي محسن الأحمر ومن التجمع اليمني للإصلاح.

ويساند الجيش في المعارك المستمرة منذ أسابيع مسلحون من التجمع اليمني للإصلاح، فيما يساند الحوثيون مسلحون من قبيلة عيال فريش، ليتخذ الصراع في هذه المنطقة طابعا سياسيا قبليا.

ويؤكد الحوثيون الذين يشاركون في العملية السياسية أنهم ليسوا في مواجهة مع الدولة بل مع التجمع اليمني للاصلاح ومع اللواء علي محسن الأحمر الذي كان انشق عن الرئيس السابق علي عبد الله صالح بعد أن كان أحد أبرز أركان نظامه.

في المقابل، يتهم الحوثيون بأنهم يسعون إلى السيطرة على أكبر قدر ممكن من الأراضي في شمال اليمن استباقا لتحويل البلاد إلى دولة اتحادية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة