تدشين “سيسي ميتر” على غرار “مرسي ميتر”

صورة عن موقع سي سي ميتر على الإنترنت (الجزيرة مباشر)

لم يصبر نشطاء على الإنترنت في مصر حتى يعلن رسميا عن فوز قائد الجيش ووزير الدفاع السابق المشير عبد الفتاح السيسي برئاسة البلاد ودشنوا موقعا جديدا لقياس أدائه على غرار ما حدث مع سلفه محمد مرسي.

ووفقا لنتائج أولية للانتخابات التي أجريت على مدى ثلاثة أيام الأسبوع الماضي حقق السيسي فوزا كاسحا على منافسه الوحيد السياسي البارز حمدين صباحي، ويتوقع أن تعلن النتائج الرسمية ويجري تنصيب السيسي رئيسا للبلاد مساء غد الثلاثاء بحسب إعلان اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية في مصر.

وأطلق موقع “سيسي ميتر” “sisimeter.net” (الجزيرة مباشر غير مسؤولة عن المحتوى) ليكون “بمثابة المقياس لإنجازات الرئيس” وذلك على غرار موقع “مرسي ميتر” الذي دشنه نشطاء بعد فوز مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين برئاسة البلاد عام 2012.

وأعلن السيسي حين كان قائدا للجيش عزل مرسي في يوليو الماضي بعد احتجاجات على حكمه الذي امتد لعام واحد فقط اتسم بالاضطرابات السياسية والاقتصادية.

وبعد مرور مائة يوم على حكم مرسي ذكر موقع “مرسي ميتر” أن أول رئيس منتخب للبلاد في انتخابات حرة ونزيهة لم يف سوى بتعهد واحد من عشرات التعهدات التي تعهد بتحقيقها في هذه المدة وهو زيادة الوعي العام بأهمية النظافة العامة.

ويبدو أن السيسي كان أكثر حذرا في إطلاق الوعود من مرسي ولم يطرح برنامجا انتخابيا لكنه قدم ما أسماها “رؤية مستقبلية” تضمنت وعدا باتخاذ “عدد من التدابير الفورية التي تتصدى للمعاناة اليومية للمواطنين”، وتعهد في لقاء تلفزيوني بإنعاش الاقتصاد وتحسين الحياة اليومية للمصريين في غضون عامين.

ويعاني الإقتصاد المصري منذ سنوات بسبب الاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد منذ الإطاحة بالرئيس الأسبق حسني مبارك في انتفاضة شعبية عام 2011.

وقال رامي محمد وهو أحد الاثنين اللذين أسسا الموقع لوكالة رويترز للأنباء “هو قال قدامي (لقد قال أمامي) على الأقل سنتين فالموضوع هيكون على مدار السنتين الناس هتخش تشوف (ستدخل لترى) إيه اللي اتحقق بالنسبة لهم وإيه اللي متحققش (ما الذي تحقق وما الذي لم يتحقق)”.

وكان موقعع “مرسي ميتر” قد ارتكز في تقييمه على خمسة محاور هي الأمن والمرور والخبز والنظافة والوقود لكن لم موقع “سيسي ميتر” لم يحدد على أي مرتكزات سيتم بها تقييم أداء السيسي.

وأضاف رامي الذي يدرس الحاسبات والمعلومات بجامعة خاصة ويعمل مبرمجا أن مستخدمي الموقع هم من سيحددوا هذه المحاور.

ويطلب الموقع من مستخدميه اقتراح “مطالب وتوقعات واقعية منتظرة” من الرئيس الجديد مع شرح كيفية إنجاز هذه المطالب وسيتم عرضها للتصويت “منذ موعد توليه السلطة رسميا وحتى انتهاء الفترة الرئاسية لتكون بمثابة المقياس لإنجازات الرئيس”.

وحتى مساء أمس الأحد أي بعد حوالي 24 ساعة من تدشين الموقع بلغ عدد زائريه أكثر من تسعة آلاف شخص وتلقى 250 اقتراحا بشأن معايير قياس أداء السيسي، وللموقع حسابين على موقعي فيسبوك وتويتر أيضا.

ودشن موقعا “مرسي ميتر” و”سيسي ميتر” على غرار الموقع الأميركي “أوباميتر” الذي يتابع أداء الرئيس الأميركي باراك أوباما.

ولم ينتخب رامي مؤسس الموقع السيسي لكنه اختار صباحي الذي حل ثالثا في انتخابات 2012 التي فاز بها مرسي، لكنه قال “أنا بشتغل (أعمل) بطريقة حيادية جدا”، ونفى أن يكون له أي صلة بجماعة الإخوان المسلمين أو مؤيدا لها أو أن يكون الموقع وسيلة لإفشال السيسي والهجوم عليه.

وقال “أنا مش شايف (لا أرى) أن الموضوع سيسبب قلقا للسلطة الحالية لأن الموضوع وضع بطريقة تكاد تكون مساعدة لمن يريد أن يعمل فعلا”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة