أوشوا يتحول إلى نجم بعد مباراة المكسيك والسامبا

غييرمو أوشوا يغادر مكان التدريب قبيل مباراة المكسيك والبرازيل (Getty)

نجح حارس مرمى المكسيك غييرمو أوشوا في تقديم عرض رائع بحراسته لمرمى بلاده أمام البرازيل، وهو ما أدى لانتهاء المباراة بالتعادل السلبي مانحا بلادة نقطة ثمينة في المونيال العالمي، ليفرض نفسه نجما للمباراة بلا منازع وجعله محط الأنظار.

فبعد تصديه لأكثر من كرة خطرة خلال مباراة منتخب بلاده المكسيك أمام منتخب البرازيل في منافسات كأس العالم الجارية حاليا، ولاسيما تصديه لكرة نيمار الرأسية الكارثية بكل براعة ثم نجاحه أيضا بإبعاد كرة قائد منتخب البرازيل سددها من مسافة قصيرة جدا أنقذ بها مرماه من هدف أكيد بنهاية الوقت وهو ما جعله أفضل لاعب في المباراة بلا منازع.

وقد قال محللون رياضيون بعد انتهاء مبارة المكسيك والبرازيل على الرغم من أن نيمار هو اللاعب الوحيد الذي تألق وسط صفوف منتخب السامبا خلال مواجهة المكسيك فإن التألق اللافت لحارس مرمى المكسيك غييرمو أوشوا لم يسمح بإنهاء المباراة لمصلحة أصحاب الضيافة.

كان أوشوا حارسا مغمورا بنادي أجاكسيو والذي انضم إليه في صيف عام 2011 قادما من نادي أميركا المكسيكي، ولم يستغرق الأمر كثيرا حتى أصبح أوشوا النجم المفضل لجماهير أجاكسيو الفريق الصاعد لدوري الأضواء، وأصبح أحد اكتشافات الدوري الفرنسي.

كما فرض نفسه أحد أفضل خمسة حراس مرمى بدوري الدرجة الأولى الفرنسي، ووفاء لناديه أجاكسيو الذي احتضنه منذ البداية فقد بقي معه حتى انتهى عقده في مايو الماضي.

وعلى الرغم من أن غييرمو أوشوا لم يجد بعد النادي الذي سينتقل إليه إلا أن تألقه في مباراة البرازيل مع المكسيك ونجاحة في تحييد الخطر البرازيلي وإبعاده عن مرماه ستجعله محط أنظار أهم الأندية الأوربية بلا شك.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة