خلاف حول وزارة الأسرى قد يؤجل إعلان حكومة التوافق الفلسطينية

عقدت الفصائل الفلسطينية اجتماعا اليوم الأحد في غزة لمناقشة قرار إلغاء وزارة الأسرى، وأكد مسؤول ملف المصالحة في حركة حماس موسى أبو مرزوق على أهمية بقاء الوزارة في الحكومة الجديدة، وأوضح أن معظم المشاركين أجمعوا على أهمية هذه الوزارة وضرورة بقائها وأن التوقيت والطريقة غير مناسبين لإلغائها.

وتسبب الخلاف بشأن قرار إلغاء وزارة الأسرى واستبدالها بهيئة تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية في تأجيل التوافق على الفريق الحكومي.

في الوقت ذاته  نفت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) وجود موعد محدد لإعلان تشكيلة حكومة التوافق الوطني والتي قال الرئيس محمود عباس إنه سيعلن عن أعضائها يوم غد الاثنين،

وأكد المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري أن الاتصالات الفلسطينية ما زالت مستمرة للتوصل لحل لهذه القضية، وأوضح للجزيرة أن آخر اجتماع بشأن تشكيل الحكومة تم التوافق فيه على إبقاء وزارة الأسرى وتسمية وزير للمنصب، غير أن السلطة أقدمت على اتخاذ هذا القرار من دون استشارة باقي الفصائل.

وأشار أبو زهري إلى تقديم اقتراح بضم الوزارة إلى وزارة أخرى وتأجيل تشكيل الهيئة الخاصة بالأسرى إلى وقت لاحق بعد دراسة الموضوع من كافة جوانبه مع جميع الفصائل الفلسطينية.

وكان محمود عباس أعلن أمس السبت أن حكومة التوافق سيعلن عنها غدا الاثنين وذلك ضمن مسار استكمال اتفاق المصالحة الذي وقعه الجانبان خلال الشهر الماضي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة