الحكومة السودانية تعد بالإفراج عن امرأة حُكم عليها بالإعدام

 

قال مسؤول حكومي إن من المتوقع الإفراج قريبا عن امرأة سودانية حُكم عليها بالإعدام لاعتناقها المسيحية، وذلك بعد تعرض الخرطوم لضغوط دبلوماسية لوقف تنفيذ الحكم.

وأضاف وكيل وزارة الخارجية السودانية عبد الله الأزرق، تعمل الجهات المختصة في البلاد لإطلاق سراح المرأة مريم يحيى إبراهيم،  المحكوم عليها بحكم الردة عبر الوسائل والاجراءات القانونية، وأضاف أتوقع أن يتم هذا قريبا خلال الأيام المقبلة.

وكانت محكمة سودانية قضت هذا الشهر بإعدام المرأة الحبلى آنذاك “27 عاما” والتي تزوجت من مسيحي أمريكي من أصل سوداني وأمرتها بالعودة إلى الإسلام.

وذكرت منظمة العفو الدولية إن مريم وُلدت لأم مسيحية وأب مسلم، ونظرا لغياب والدها في طفولتها فقد نشأت مسيحية أرثوذكسية ورفضت التخلي عن ديانتها المسيحية أمام المحكمة أوائل مايو.

وأثار الحكم ضجة دبلوماسية حيث حثت بريطانيا السودان على الوفاء بما وصفته التزاماتها الدولية بشأن حرية العقيدة. وقال مهند مصطفى محامي مريم إنه لم يتم إخطاره لا هو ولا زوجها بشأن الإفراج عن موكلته، وأضاف مصطفى “لكننا نأمل أن يتم إطلاق سراحها قريبا”.

وكان قد حُكم على مريم أيضا بمئة جلدة لزواجها من مسيحي وهو ما اعتبر أنه زنا ووضعت مريم الأسبوع الماضي ابنتها الثانية من زوجها الأمريكي دانيال وآني.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة