أولاند يدعو لإصلاح الاتحاد الأوروبي وتقليص سلطاته

دعا الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند إلى إصلاح الاتحاد الأوروبي وتقليص سلطاته، بعد النتائج القوية لأحزاب اليمين المتطرف في دول أوروبية –والتي تعد مناوئة للاتحاد الأوروبي. وقال أولاند -الذي انهزم حزبه أمام اليمين المتطرف في الانتخابات الأوروبيه- إن الاتحاد الأوروبي أصبح معقدا وبعيدا.

وألح الرئيس الفرنسي في تصريح   عقب لقائه  المستشارة الألمانية  انجيلا ميركل على أن التركيز لابد أن ينصب الآن على تنشيط الاقتصاد., ودعا  أولاند إلى اجتماع عاجل لحكومته، في حين تعهد رئيس الوزراء مانويل فالس بخفض الضرائب بعد يوم من إعلان النتيجه التي وصفها بأنها “زلزال سياسي”.

من جهته، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن المواطنين “خدعوا” بالاتحاد الأوروبي.  فيما وصفت المستشارة   الألمانيه  آنجيلا  ميركل انتصار أحزاب أقصى اليمين بأنه “علامه بارزة ومؤسف”. مضيفة أن خير رد على ذلك هو تعزيز النمو الاقتصادي وتوفير فرص عمل.

وشدد خوزيه مانويل باروزو، رئيس المفوضيه الأوروبيه المنتهيه فتره ولايته، على أن التكتلات الموالية للاتحاد الأوروبي مازالت “صلبة وتتمتع بأغلبية مؤثرة”. وقال إن ثمه حاجة إلى “مناقشات ديمقراطية بحق” لمواجهة مخاوف أولئك الذين لم يدلوا بأصواتهم أو “صوتوا احتجاجا”.

وكانت  التكتلات المعارضه للانضمام للاتحاد الاوروبي واحزاب اقصي اليمين  قد حققت تقدما عن نتائجها السابقه في انتخابات البرلمان الأوروبي التي وصف رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس نتيجتها بانها “زلزال سياسي”.

ولا تزال التيارات التقليدية تحافظ على الاغلبية في البرلمان, ولكنها فقدت بعض مقاعدها لصالح أحزاب تسعى لتقليص سلطات الاتحاد الأوروبي، أو إلغائه، من بينها حزب بريطانيا المستقلة.  أما في فرنسا فقد فاز اليمين المتطرف بنسبه 25 في المئه، بينما حل الحزب الإشتراكي، الذي ينتمي إليه الرئيس أولاند ثالثا.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة