مسلحون يقتحمون مبنى البرلمان الليبي وجماعة حفتر تتبنى

اقتحم مسلحون مبنى البرلمان الليبي الأحد بعد أن هاجموه بمدافع مضادة للطائرات وقذائف صاروخية، بحسب شهود وسكان.

وقال عضو البرلمان عمر بوشاح إن مسلحين دخلوا مقر المؤتمر الوطني العام وأضرموا النيران في المبنى. وأفادت وكالة الانباء الليبية ان مسلحين مجهولين أغلقوا الشوارع التي تؤدي الى البرلمان.

من جهته، أعلن متحدث باسم اللواء المتقاعد خليفة حفتر أن القوات غير النظامية التابعة له نفذت الهجوم ضمن حملتها على الإسلاميين المتشددين، على حد قوله.

وقال المتحدث باسم المجموعة محمد الحجازي إن هذه العناصر من الجيش الوطني الليبي، وهو الاسم الذي يطلق على القوات غير النظامية الموالية لحفتر.

وتصاعد دخان كثيف من مبنى البرلمان، وقال صحفي إن مسلحين اقتحموا مبنى المؤتمر الوطني العام وداهموا مكاتب النواب وأشعلوا النار في المبنى.

وذكر شهود أن اشتباكات عنيفة اندلعت خارج البرلمان. وقال أحد السكان إن المهاجمين غادروا فيما بعد وأن مسلحين من السكان المحليين يحرسون المنطقة.

وأصيب البرلمان الليبي بالشلل بسبب الخلافات بين الأحزاب الإسلامية وأحزاب قومية منافسة وينتقد الكثير من الليبيين البرلمان لفشله في أحراز تقدم نحو التحول الديمقراطي منذ سقوط العقيد معمر القذافي عام 2011.

وأرسل حفتر والذي انشق على القذافي خلال الحرب مقاتليه الى بنغازي يوم الجمعة ليواجهوا اسلاميين متشددين يتخذون من المدينة قاعدة لهم بعد أن قال ان الحكومة الليبية فشلت في وقف العنف هناك.

من جانب آخر، قال مسؤولون الأحد إن رئيس الوزراء الجديد أحمد معيتيق شكل حكومة في انتظار موافقة البرلمان عليها هذا الأسبوع، بعد أن ظلت البلاد نحو شهرين دون حكومة فاعلة.