سوريا تسمح لطلاب من مخيم اليرموك بالمشاركة في الامتحانات

أفاد التلفزيون الحكومي السوري أن السلطات سمحت لعشرات الطلاب في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بالمشاركة في امتحانات شهادة التعليم الأساسي التي بدأت الأحد.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن ما يقارب 390 ألف تلميذ وتلميذة من جميع المحافظات السورية توجهوا الأحد لأداء امتحاناتهم التي تستمر حتى التاسع والعشرين من هذا الشهر. وقال وزير التربية السوري إن عدد الطلاب زاد عن العام الماضي بخمسين ألفا وهذا دليل على أن الأمور تتحسن بشكل جيد على حد قوله.

وقال المتحدث باسم منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين كريس غانيس “تمكنت الأونروا من التوصل إلى ترتيب يتيح خروج التلاميذ بشكل مؤقت من اليرموك للمشاركة في امتحانات التعليم الأساسي الجارية على المستوى الوطني”.

وأشار إلى أن التلاميذ الذين غادروا المخيم مؤقتا موجودون الآن في مركز حكومي وآخر تابع للأونروا في دمشق، وتم تزويدهم بأدوات للنظافة الشخصية وبمبلغ مالي لمصروفهم. إلا أنه ذكر أن “وضع التلاميذ يبقى بائسا”، مشيرا إلى أن أي مساعدات غذائية لم تدخل إلى اليرموك منذ 13 أيار/مايو.

وتراجع عدد سكان مخيم اليرموك بسبب المعارك التي شهدها على مدى أشهر وبسبب الحصار من 150 ألفا إلى حوالي 18 ألفا. وهو يشهد اشتباكات بين وقت وآخر على الرغم من الإعلان عن هدنة دخلت حيز التنفيذ في كانون الثاني/ يناير. ويعاني سكانه من نقص فادح في المواد الغذائية والأدوية.

في هذه الأثناء أعلنت الحكومة السورية المؤقتة أن امتحانات شهادة التعليم الأساسي والثانوية العامة ستبدأ في العاشر من حزيران/ يونيو المقبل. وكانت الحكومة المؤقتة اعتبرت امتحانات الشهادة الإعدادية مرحلة انتقالية كباقي المراحل الدراسية الابتدائية التي يتجاوزها الطالب دون شهادة. أما امتحانات الشهادة الثانوية التي ستجريها الحكومة المؤقتة فستكون وفق منهاج الدولة السورية لكن بعد تنقيحه. وقالت الحكومة المؤقتة إنها ستجري الامتحانات داخل الأراضي السورية في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة وفي دول الجوار السوري. وقد اعترفت حتى الآن تركيا وفرنسا بالشهادة الثانوية العامة الصادرة عن الحكومة المؤقتة.