سو كي : الثقة بين الجيش والشعب مفقودة

قالت أونج سان سو كي زعيمة المعارضة في ميانمار اليوم السبت إن قادة الجيش غير متحمسين لإجراء تعديلات في الدستور لأنهم لا يثقون فى الشعب.

وأضافت سو كي أمام حشد يضم 15 ألف شخص إن  الجيش لا يثق في الشعب، كما أن الشعب لا يؤمن بالجيش, وقالت إن ثمة شخصية بارزة تشعر بالقلق إزاء المستقبل، وأنها تتفهم أنهم يريدون ان يحافظوا على الدستور كما هو.. لحماية حياتهم .

ويمنح الدستور الذى تم إقراراه عام 2008 وصاغته لجنة اختارها المجلس العسكري الحاكم السابق السيطرة للجيش على أكثر من 25 في المئة من إجمالي مقاعد البرلمان، وهى نسبة كافية تمكنه من الاعتراض على إدخال أية تعديلات أو إصدار أية تشريعات.

وتم تمرير الدستور من جانب رئيس المجلس العسكري السابق الجنرال ثان شوى الذى يتردد أنه كان يشعر بالقلق من المساءلة على أسلوب حكمه العنيف خلال الفترة من 1992 إلى 2010، عندما تم وضع آلاف من المعارضين السياسيين في السجون، وقمع عمليات الاحتجاج بوحشية.

ويشير المراقبون السياسيون إلى أنه على الرغم من تقاعد الجنرال ثان شوى إلا أنه لا يزال يحتفظ بنفوذه على القيادات العسكرية وعلى الرئيس الحالي ثين سين وهو جنرال سابق بالجيش، وفاز حزبه اتحاد التضامن والتنمية الذى يناصر العسكريين في الانتخابات التي أجريت فى نوفمبر 2010


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة