هيومن رايتس: أدلة جديدة على استخدام دمشق للكيميائي

أعلنت منظمة “هيومن رايتس ووتش” إن لديها أدلة توحي بقوّة باستخدام الحكومة السورية غاز الكلور في ثلاث بلدات في الشمال السوري, وقال إن هناك أدلة  على إلقاء مروحيات حكومية سورية براميل مزودة باسطوانات من الغاز على هذه البلدات الواقعة  في الشمال السوري في منتصف نيسان/أبريل 2014.

وقالت المنظمة إن سوريا استخدمت في الهجمات غازاً صناعياً كسلاح، وهو عمل محظور بموجب الاتفاقية الدولية التي تحظر الأسلحة الكيميائية، والتي انضمت إليها سوريا في تشرين الأول/أكتوبر 2013. وأن الحكومة السورية هي الطرف الوحيد في النزاع الذي يمتلك مروحيات وأنواعاً أخرى من الطائرات.

وأشارت هيومن رايتس ووتش إلى أنها أجرت مقابلات مع 10 شهود، بينهم 5 من العاملين بالحقل الطبي، إضافة إلى وجود مقاطع فيديو للهجمات وصور فوتوغرافية لمخلفات الأسلحة أكدت قيام القوات الحكومية بإلقاء براميل مزودة باسطوانات من غاز الكلور في هجمات من 11 إلى 21 نيسان/أبريل على بلدات كفرزيتا في حماة و التمانعة و تلمنس في إدلب.

ونقلت عن شهود أنهم شاهدوا مروحية قبل أحد الانفجارات مباشرة، وأعقب ذلك مباشرة انطلاق رائحة غريبة. واتفق الشهود على وصف العلامات والأعراض الإكلينيكية للتعرض لمادة خانقة (وتعرف أيضاً بالعامل الرئوي أو التنفسي) من جانب الضحايا .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة