عشرات القتلى بسلسلة مفخخات ببغداد ونزوح بالفلوجة

مستشفيات بغداد أكدت حصيلة الضحايا (الجزيرة-أرشيف)

قتل عشرات الأشخاص وأصيب أكثر من أربعين آخرين بجروح في سلسلة تفجيرات بست سيارات مفخخة استهدفت مناطق ذات غالبية شيعية في بغداد، حسبما أفادت مصادر أمنية وطبية.

وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل ثمانية أشخاص وإصابة ثلاثين آخرين بجروح في هذه الهجمات، وقال ضابط كبير في الشرطة العراقية رفض الكشف عن هويته إن “ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب عشرة بجروح في انفجار سيارتين مفخختين عند مديرية شرطة المرور في منطقة البلديات شرق بغداد”.

كما قالت مصادر من الشرطة العراقية إن ست سيارات مفخخة انفجرت بوقت متزامن وفي أماكن متفرقة في بغداد أسفرت عن مقتل عشرين شخصا وإصابة عشرات بجروح.

وأضافت المصادر أن ثلاثة من الانفجارات وقعت في منطقة الصدر شرقي بغداد وفي أماكن مختلفة مما أدى إلى مقتل عشرة أشخاص وإصابة سبعة وعشرين آخرين.

وانفجرت سيارة رابعة في منطقة حي أور شمال شرق بغداد أدت إلى مقتل خمسة أشخاص وإصابة أحد عشر شخصا.

وفي حي البلديات شرقي بغداد، قُتل ثلاثة وأصيب تسعة في انفجار سيارة، في حين قتل شخصان وأصيب ثمانية في انفجار سيارة في ساحة عقبة بمنطقة الكرادة وسط بغداد.

وأكدت مصادر طبية من مستشفيات بغداد حصيلة الضحايا.

من جهة أخرى أبدت الأمم المتحدة قلقها إزاء الأوضاع الإنسانية السيئة لعشرات الآلاف من العوائل التي أرغمها القتال والقصف الحكومي على النزوح من مدينة الفلوجة غرب بغداد، في وقت تواصل القوات الحكومية العراقية قصفها لمناطق الفلوجة وضواحيها بـالبراميل المتفجرة وقنابل المدفعية والطائرات.

وأكد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق نيكولاي ملادينوف قلق الهيئة الأممية على أوضاع النازحين، كاشفا أن استمرار القتال يعوق وصول المساعدات إلى من هم في أمس الحاجة إليها.

وعلى الرغم من أنه لا توجد إحصاءات دقيقة لعدد النازحين من الفلوجة إلى ضواحيها، فإن تقديرات مجلس محافظة الأنبار تشير إلى أن عددهم تجاوز ستين ألف عائلة، في حين يقدر ناشطون العدد بمائة ألف عائلة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة