كيري: على قادة مصر إثبات ديمقراطيتهم

نبيل فهمي خلال لقائه بكيري في واشنطن (أرشيف-Getty)

قال جون كيري وزير الخارجية الأميركية إن على قادة مصر المعينين من قبل الجيش إثبات جديتهم بشأن إحلال الديمقراطية في مصر.

وجاءت تصريحاته تلك أثناء لقائه بوزير الخارجية المصري نبيل فهمي، وهو أرفع مسؤول مصري يزور واشنطن منذ أن أطاح الجيش بالرئيس المنتخب محمد مرسي في يوليو الماضي وهو الأمر الذي أربك السياسة الأميركية تجاه مصر.

وأضاف كيري “جميعنا يعلم أنه صدرت قرارات مقلقة من القضاء” المصري، في إشارة إلى أحكام الإعدام الجماعية التي صدرت بحق المئات من مؤيدي مرسي.

وصرح في بداية محادثاته مع نظيره المصري في وزارة الخارجية “من الواضح أن مصر تمر بعملية انتقالية صعبة للغاية”.

وتابع “نريد أن تكون الحكومة الانتقالية ناجحة، ونحن نأمل ونرغب في عملية سياسية تشمل الجميع، وفي تطبيق دستور يجمع الناس سياسيا على الطاولة ويوسع القاعدة الديمقراطية”.

إلا أن كيري حذر فهمي من أنه سيناقش “التحديات الخطيرة” التي تمثلها أحكام المحكمة “بصراحة شديدة” لضمان تطبيق الديمقراطية “وعودة مصر مجددا إلى الساحة الدولية”.

ورفعت الإدارة الأميركية الأسبوع الماضي جزئيا تجميد مساعداتها البالغة 1.5 مليار دولار لمصر والذي بدأته قبل ستة أشهر.

وقال كيري “نحن نبحث عن أمور معينة تمنح الناس بعض الثقة حول الطريق المستقبلية، والأفعال وليست الكلمات هي التي تصنع الفرق”.

بدوره رد فهمي بالقول إن المحاكم المصرية مستقلة وإن الحكومة لا تستطيع التدخل في العملية القضائية، إلا أنه توقع أنه عند استكمال تلك العملية (إجراءات التقاضي) “سنصل إلى قرارات مناسبة في كل واحدة من هذه القضايا”.

وقال “أنا هنا الآن لأمثل شعبا يريد الديمقراطية ويريد أن يكون شريكا في مستقبله”، وشدد على أن التحول في مصر هو “مجتمعي وليس فقط تغيير رئيس بآخر”.

ومن المقرر إجراء انتخابات رئاسية جديدة في مصر الشهر المقبل بعد تبني مصر لدستور جديد في خطوة وصفها كيري بأنها “إيجابية”.

وقال فهمي “سنبني ديمقراطية قائمة على حكم القانون، وحكم القانون يعني تطبيق القوانين التي تنسجم مع الدستور”.

وأضاف “هذا التزام أقطعه ليس فقط لكم في واشنطن، ولكن لشعبي”.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة