نتنياهو يجدد رفضه لاتفاق المصالحة الفلسطينية

 

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو موقفه الرافض لاتفاق المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس. وفي لقاء مع (شبكة أي بي سي) الأمريكية دعا نتانياهو الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى التراجع عن الاتفاق مع حماس والاعتراف بيهودية إسرائيل لتحقيق السلام.

وحث الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد على “تمزيق” اتفاقه مع حركة حماس وقال إن إسرائيل لن تشارك في محادثات سلام مع حكومة فلسطينية تدعمها حماس، وأضاف أن تصريحات عباس في وقت سابق الأحد التي استنكر فيها المحرقة لا تنسجم مع تحالفه مع حماس. وقال “يجب على الرئيس عباس أن يحدد ما إذا كان يريد اتفاقا مع حماس أم سلاما مع إسرائيل لا يمكن أن يقول الشيء ونقيضه، لا يمكن أن يحتضن حماس ويقول إنه يريد السلام مع إسرائيل”.

وكان عباس قال في بيان نشر الأحد “إن المحرقة هي أبشع جريمة عرفتها البشرية في العصر الحديث”، ورد  نتنياهو على هذه التصريحات بقوله في مقابلة مع شبكة سي أن أن الأمريكية “لا يمكن للرئيس عباس السير في اتجاهين متعارضين لا يمكن أن يقول إن المحرقة مروعة وفي نفس الوقت يحتضن أولئك الذين ينكرون المحرقة ويسعون لاقتراف دمار آخر للشعب اليهودي” وأضاف “أعتقد أن ما يحاول عباس أن يفعله هو استرضاء الرأي العام الغربي الذي يدرك أنه وجه ضربة رهيبة لعملية السلام”.

وعلقت إسرائيل الخميس محادثات السلام التي ترعاها الولايات المتحدة مع الفلسطينيين بعد أن أعلن عباس اتفاق مصالحة مع حماس التي تعتبرها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وإسرائيل منظمة إرهابية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة