تونس تشرع في إطلاق مبادرة حوار وطني بين الفرقاء في ليبيا

قال مسؤول بوزارة الخارجية التونسية إن بلاده تعمل على إطلاق مبادرة حوار وطني بين الفرقاء في ليبيا من أجل التوصل إلى حل توافقي للأزمة.

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية “مختار الشواشي” لوكالة الأنباء التونسية “إن تونس شرعت في القيام بمساعي من أجل إطلاق حوار وطني ليبي يضم كل الأطراف الليبية، قصد إيجاد حل سلمي وتوافقي لهذه الأزمة”.

وأوضح “الشواشي” أن هذه الخطوة تأتي في إطار “حرص الدبلوماسية التونسية على مساعدة الشقيقة ليبيا على تجاوز الوضع المتأزم الذي تعيشه، وتفادياً لتداعيات هذا الوضع على تونس”.

وتشهد الحدود الشرقية لتونس مع ليبيا توتراً من حين لآخر مع تحرك المليشيات المسلحة الليبية وسعيها للسيطرة على المعابر.

وتعرض معبر راس جدير المحوري بين البلدين إلى الإغلاق أكثر من مرة بسبب الوضع الأمني والتهريب وأحدث إغلاقه المتكرر قلاقل اجتماعية في مدن الجنوب التونسي ومناوشات مع الوافدين الليبيين.

وفي 11 من الشهر الجاري، شهد المعبر الآخر الذهيبة وازن التابع لمحافظة تطاوين جنوب تونس معارك بالأسلحة الثقيلة بين مليشيات ليبية على الجانب الليبي بهدف السيطرة على المعبر.

ودفع الجيش التونسي بتعزيزات إلى المنطقة تحسباً لانتقال الفوضى إلى الجانب التونسي من المعبر , وكانت الخارجية التونسية في وقت سابق قد أطلقت خلية أزمة لمتابعة ملف خطف دبلوماسيين اثنين من سفارتها في طرابلس.

وأفاد الناطق بأن الخاطفين طلبوا تحرير موقوفين تورطوا في أحداث إرهابية بتونس ويقضون عقوبات مطولة بالسجن مقابل الإفراج عن الدبلوماسيين، مضيفا أن الدولة التونسية لن تخضع لمثل هذه الضغوط ولن تتعامل إلا مع السلطات الليبية لحل هذا الملف.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة