ظريف: إيران ستبقى شريكاً جديراً بالثقة لدول الخليج

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ضرورة تعزيز التعاون مع دول منطقة الخليج مشدداً على أن إيران في هذا الإطار ستبقى شريكاً راسخاً وجديراً بالثقة بالنسبة لجميع دول حوض الخليج .

وفي كلمته بافتتاح الإجتماع الثاني للجنة الاقتصادية المشتركة العليا بين إيران والإمارات الثلاثاء في أبوظبي أكد ظريف -حسبما ذكرت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية.

أن نظرة إيران للامارات هي نظرة خاصة قائمة على الأخوة والتعاطي البناء والحوار وقال لحسن الحظ إن الإرادة السياسية لدى قادة البلدين لتطوير التعاون قد مهدت الأرضية لتعزيز العلاقات في كافة المجالات معرباً عن اعتقاده في أن ادارة العلاقات والاستفادة من الفرص والطاقات المتاحة من شانها تمهيد الأرضية لتحقيق الأهداف المهمة والمطلوبة.

وأشار إلى الزيارات المتبادلة بين وزيري خارجية البلدين خلال الأشهر الأخيرة معتبراً أن هذه الزيارات برهنت وجود الإرادة السياسية الراسخة لتطوير وتعزيز العلاقات الثنائية. 

وتابع أن العلاقات بين البلدين كانت دوماً علاقات أخوية ومتميزة وأن الأرضية ممهدة لتحول البلدين الجارين إلى شركين استراتيجيين في المنطقة .

وافاد بأن حجم التبادل التجاري بين البلدين مقارنة بالتبادل التجاري الإقليمي لإيران جدير بالاهتمام مؤكداً أن إيران تسعى إلى رفع حجم التعاون في هذا المجال.

واشار إلى الاتفاقات التي تمخضت عن اجتماعات اللجان الخماسية أمس الإثنين معتبراً ذلك خطوة مهمة جداً على طريق النهوض بالأهداف المشتركة للبلدين.

وشدد ظريف على التطورات والآفاق الاستراتيجية العالمية تجاه المنطقة والتعاطي البناء لإيران للحد من الأزمات الدولية وخصوصا الموضوع النووي باعتبارهما عنصرين مساعدين لتعزيز التعاون الإقليمي مؤكداً ان التقدم العلمي والتقني لإيران والاتفاقات والمكاسب الدولية لإيران ستخدم المصالح الطويلة الأمد لكل المنطقة وجيران إيران .

ووصف ظريف في الختام امن الخليج بانه كتلة واحدة غير قابلة للتجزئة مؤكدا أن دول المنطقة قادرة فقط من خلال تعزيز تعاونها السياسي والأمني والاقتصادي والثقافي العمل على إقرار الأمن والسلام والاستقرار والتقدم وبناء مستقبل وضاء للأجيال القادمة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة