الجامعة العربية وعباس يرفضان يهودية إسرائيل

تبنت الجامعة العربية الاحد رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمطلب إسرائيل الاعتراف بها كدولة يهودية. وتريد الولايات المتحدة من عباس تقديم هذا التنازل في إطار الجهود الرامية للوصول الى (اتفاق اطار) وتمديد المحادثات الرامية لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي الذي امتد عقودا.

وقال بيان صادر عن اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة ” أكد مجلس جامعة الدول العربية دعمه للقيادة الفلسطينية في مسعاها لإنهاء الاحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية مشددا على رفضه المطلق للاعتراف بإسرائيل دولة يهودية” .

لكن انشغال الحكومات العربية بالربيع العربي الذي بدأ في 2011 و بالانتفاضات التي تجتاح المنطقة ولم تتخذ خطوات كثيرة فيما يتعلق بعملية السلام المتعثرة مما ترك عباس في حالة من العزل.  

ويعتبر بنيامين نتنياهو أول رئيس وزراء إسرائيل يجعل الاعتراف بإسرائيل “دولة يهودية” مطلبا من مطالب محادثات السلام، وطغت هذه القضية في الآونة الأخيرة على غيرها من العقبات كالحدود واللاجئين ووضع القدس.

ويخشى الفلسطينيون أن يؤدي مثل هذا الاعتراف غلى التمييز ضد الاقلية العربية الكبيرة في إسرائيل بينما يقول الاسرائيليون إن في ذلك اعترافاً بالتاريخ اليهودي والحق في الأرض.

وتأمل الولايات المتحدة أن يوافق الطرفان على بعض النقاط العامة بما في ذلك قضية ” الدولة اليهودية” وأن يتوصلا إلى تفاهم عام بشأن الحدود في إطار ما تسميه (اتفاق اطار) من شأنه أن يطيل أمد المحادثات التي لم تحقق شيئا يذكر منذ استئنافها قبل سبعة أشهر .


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة