استئناف البحث عن الطائرة الماليزية في جنوب المحيط الهندي

 استؤنفت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة 28 مارس اذار أعمال البحث الجوي في منطقة جنوب المحيط الهندي سعياً للتأكد مما اذا كانت مئات الاجسام التي رصدتها أقمار صناعية هي أنقاض لطائرة الركاب الماليزية المفقودة التي من المعتقد أنها سقطت في المنطقة قبل حوالي ثلاثة أسابيع وقتل جميع من كانوا على متنها.

وأقلعت طائرة صينية من طراز “اليوشن اي ال-76” من مدينة بيرث الأسترالية قبيل الفجر في رحلة تقطع فيها 2500 كيلومتر باتجاه الجنوب الغربي إلى منطقة البحث وكانت رياح شديدة وأحوال جوية سيئة تسببت في تعليق رحلات البحث الجوي الخميس “27 مارس اذار”.

وتتركز أعمال البحث على آخر المشاهدات ورصد ما يحتمل أن يكون حطام الطائرة في صور التقطتها أقمار صناعية تايلاندية ويابانية في نفس المساحة من البحر تقريباً التي ظهرت في صور, وأوردت فرنسا واستراليا والصين تقارير بشأنها.

واختفت طائرة شركة الخطوط الجوية الماليزية في الرحلة “ام اتش370 ” من شاشات الرادار المدنية بعد أقل من ساعة من اقلاعها من كوالالمبور في رحلة روتينية إلى بكين في الثامن من مارس آذار مما أصاب العالم بصدمة وحير المحققين.

ويعتقد مسؤولون أن شخصاً على متن الرحلة ربما أغلق أنظمة الاتصالات بالطائرة قبل أن يطير بها الآف الأميال بعيدا عن مسارها إلى المنطقة التي سقطت فيها في أقصى جنوب المحيط الهندي وهي واحدة من أكثر المناطق المعزولة على كوب الارض.

وتتراوح النظريات من خطف الطائرة إلى التخريب أو انتحار محتمل للطيار أو مساعده لكن المحققين لم يستبعدوا مشاكل تقنية.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة