ليبيا تفرج عن طاقم ناقلة النفط

قال النائب العام الليبي عبد القادر رضوان الاثنين إنه سيتم الإفراج عن طاقم الناقلة التي حملت بالنفط في ميناء خاضع لسيطرة مسلحين وأوقفتها قوات البحرية الأمريكية قبالة قبرص.  وأضاف رضوان أن المسلحين الليبيين الثلاثة الذين كانوا على متن الناقلة سيظلون في السجن.

وتكون الطاقم من بحارة من باكستان والهند وسوريا والسودان ودول أخرى وأفاد أن افراد الطاقم سيبعدون من ليبيا بعد اطلاق سراحهم. ووصلت الناقلة (مورنينج جلوري) الأحد إلى العاصمة الليبية طرابلس بعدما سيطرت عليها قوات خاصة أمريكية منذ أسبوع وسلمتها للقوات البحرية الليبية التي أنشئت حديثا والتي فشلت في منعها من الهرب منذ البداية.

وكانت الناقلة رست منذ أسبوعين في ميناء السدرة الخاضع لسيطرة مسلحين يطالبون بمنح شرق ليبيا مزيدا من الحكم الذاتي ونصيباً أكبر من الثروة النفطية.  وقال رضوان إن التحقيقات لاتزال جارية مع أفراد الطاقم لكن الواضح أنهم تصرفوا تحت تهديد السلاح.

وتمثل عودة الناقلة انتصارا نادراً لطرابلس التي تسعى جاهدة لانهاء حصار للموانىء يفرضه المحتجون وهو واحد من تحديات كثيرة تواجهها الحكومة المركزية التي لا تستطيع تأمين البلاد بعد ثلاث سنوات من سقوط الزعيم السابق معمر القذافي.

ويرفض مقاتلون سابقون وميليشيات حاربت للاطاحة بالقذافي التخلي عن سلاحهم وكثيراً ما يلجأون للقوة أو السيطرة على منشات نفطية للضغط على الحكومة لتحقيق مطالب لهم.   

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة