إحالة 529 مؤيدا للإخوان للمفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم

أصدرت محكمة جنايات المنيا في مصر حكما بالإعدام على 529 متهما من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي وأحالت أوراقهم للمفتي، وبرأت المحكمة 16 متهما آخرين في أحداث العنف التي أعقبت فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة بمركز مطاي بمحافظة المنيا.

وقالت مصادر قضائية إن محكمة مصرية أحالت يوم الاثنين أوراق 529 متهما من أنصار الإخوان المسلمين إلى المفتي تمهيدا للحكم بإعدامهم لإدانتهم بالهجوم على مركز شرطة وقتل ضابط خلال احتجاج أعقب فض اعتصام لجماعة الإخوان المسلمين في أغسطس الماضي.

وقال مصدر إن حكم محكمة الجنايات بمدينة المنيا جنوبي القاهرة صدر حضوريا على 147 من مؤيدي الجماعة وصدر غيابيا على الباقين.

وشهدت مدينة المنيا إجراءات أمنيه مشددة خلال المحاكمة التي انعقدت بدون حضور وسائل الإعلام.

وهذه المحاكمة هي الأكبر منذ بدء حملة القمع التي تشنها الدولة بحق الإخوان المسلمين الذين ينتمي اليهم مرسي بعدما أطاح به الجيش في 3 يولويو الماضي.

ومن المنتظر أن يمثل 700 متهم آخرين أمام القضاء من بينهم عدد من قياديي جماعة الاخوان المسلمين خصوصاً المرشد الأعلى محمد بديع وغالبية هؤلاء أيضاً فارون من القضاء ويواجهون الاتهامات نفسها.

وهي المرة الأولى التي يحاكم فيها هذا العدد من المتهمين في قضية واحدة، علماً بأن القضاء المصري ينظر في عدد من القضايا المتهم فيها إسلاميون منذ عزل مرسي.

وتشن الحكومة المؤقتة حملة قمع عنيفة بحق أنصار الرئيس المعزول مرسي، أسفرت بحسب منظمة العفو الدولية عن سقوط 1400 قتيل على الأقل، أكثر من نصفهم سقطوا في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة.

كما اعتقلت السلطات آلاف الإسلاميين وأحالتهم على المحاكم، وفي مقدمهم إضافة الى الدكتور مرسي غالبية قادة جماعة الإخوان.

ويتظاهر أنصار مرسي بانتظام للمطالبة بعودته الى السلطة، ولكن قوات الأمن تعمد غالباً الى تفريق هذه التظاهرات ما يسفر عن صدامات بين الطرفين.

ويحاكم الدكتور محمد مرسي المنتمي للإخوان في ثلاث قضايا فيما صنفت الحكومة المصرية جماعة الإخوان “تنظيما إرهابيا” في يناير الماضي بعد الهجوم الانتحاري على مديرية أمن المنصورة بمحافظة الدقهلية والذي أوقع 15 قتيلا، علماً بأن جماعة أنصار بيت المقدس هي الجهة التي تبنت الهجوم.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة