اشتباكات بين مسلحين والجيش في طرابلس

سقط جريحان أحدهما في حالة خطيرة جراء الاشتباكات بين المسلحين والجيش اللبناني في مدينة طرابلس شمال لبنان.  وأفادت المعلومات الواردة من المدينة بأنه إلقاء قنبلة على مركز للجيش اللبناني بسوق القمح في طرابلس.

على الصعيد السياسي، دعا رئيس مجلس الوزراء اللبناني تمام سلام إلى اجتماع بعد ظهر  الثلاثاء في مقر الحكومة برئاسته وحضور رئيس وزراء لبنان السابق نجيب ميقاتي ووزراء ونواب طرابلس وشمال لبنان للتباحث في الأوضاع الأمنية والاقتصادية في المدينة.

 وواصل أهالي بلدة اللبوة في البقاع  شمال شرق لبنان قطع الطريق المؤدي إلى  بلدة عرسال، في ظل اتهامات للبلدة أنها ممر للانتحاريين والسيارات المفخخة، ومصدرا للصواريخ التي تستهدف قرى في البقاع. ويشار إلى أن هذا هو الطريق الوحيد الذي يربط بلدة عرسال بباقي الأراضي اللبنانية.

من جهة أخرى، قالت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية إنه عثر قبل ظهر اليوم في محلة الفنار بقضاء المتن بجبل لبنان على مواطن سوري يدعى علي موسى هرموش مضرجا بدمائه بعد تلقيه عدة طعنات بسكين.

وكتب على حائط الغرفة التي وجد فيها عبارة انتقاما ليبرود ولشرف سوريا مكتوبة بدمه. وكانت مدينة يبرود القريبة من الحدود اللبنانية سقطت بيد الجيش السوري يوم الأحد الماضي.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة