الاحتجاجات تمتد لمدن أخرى في البوسنة

أشعل محتجون في البوسنة النار في مبان حكومية واشتبكوا مع شرطة مكافحة الشغب, في ثالث يوم من الاحتجاجات على البطالة والجمود السياسي في البلاد, خلال أسوأ اضطرابات مدنية تشهدها البلاد منذ الحرب التي امتدت بين عامي 1992 و1995.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والدخان وسط العاصمة سراييفو والأعيرة المطاطية على عدة آلاف من المحتجين أشعلوا النار في

مقر الحكومة الإقليمية لمنطقة العاصمة وفي جزء من مقر الرئاسة, كما حاول المحتجون اقتحام مقر الرئاسة لكن القوات الخاصة التابعة للشرطة تصدت لهم وأطلقت مدافع المياه.

وقد أدت هذه الأحداث لإصابة نحو 100 شخص في سراييفو بينهم 60 شرطيا.

واقتحم عدة آلاف من المحتجين في بلدة موستار بجنوب البلاد مبنى تابعا للحكومة المحلية وأخذوا يقذفون أجهزة الكمبيوتر ومعدات أخرى من النوافذ دون تدخل الشرطة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة