بان غي مون : معاناة أطفال سوريا لا توصف ولا يمكن قبولها

اتهم تقرير للأمين العام للأمم المتحدة بان غي مون طرفي الصراع في سوريا بارتكاب انتهاكات جسيمة بحق الأطفال السوريين ، مشيرا إلى أن “المعاناة التي تكبدها أطفال سوريا منذ بدء الصراع لا توصف ولا يمكن قبولها .  

ووجد التقرير أن قوات النظام مسؤولة -إلى حد بعيد- عن انتهاكات جسيمة ضد الأطفال في المراحل الأولى للصراع المستمر منذ قرابة ثلاثة أعوام، مضيفا أنه مع اشتداد الصراع وتمكن المعارضة المسلحة من زيادة تنظيم صفوفها ارتكبت بدورها عددا متزايدا من الانتهاكات ضد الأطفال.

وقال التقرير إن جماعات المعارضة المدعومة من الغرب في سوريا تجند الأطفال اللاجئين في الدول المجاورة، وإن قوات النظام السوري تحتجز الأطفال الذين لهم صلات بالمعارضة وتعذبهم.

يذكر أن الأمم المتحدة اتهمت جانبي الصراع من قبل بارتكاب انتهاكات جسيمة ضد الأطفال، لكن هذا أول تقرير يقدم لمجلس الأمن الدولي ويعرض بالتفصيل مدى تفاقم المشكلة، ويتناول الفترة من أول مارس/آذار 2011 إلى 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2013