البغدادي المحمودي ينفي تهما بالقتل وتحويل الأموال

نفى آخر رئيس حكومة في عهد النظام الليبي السابق البغدادي المحمودي التهم الموجهة إليه من محكمة استئناف العاصمة طرابلس المتعلقة بالمشاركة في القتل وتحويل أموال عامة من الدولة بطرق غير قانونية وشرعية.

ومثل المحمودي واثنان آخران من أقطاب النظام السابق أمام هيئة المحكمة، ونفوا جميعاً التهم نفسها الموجهة إليهم، ما دفع بقاضي المحكمة عقب الاستماع إلى طلبات محامي الدفاع والنيابة العامة إلى تأجيل الجلسة إلى يوم 18 من شهر فبراير الجاري .

وأمر القاضي باستمرار حبس المحمودي والمتهمين الآخرين، المبروك زهمول وعامر ترفاس ورفض طلبات محامي الدفاع بالإفراج عنهم.

وأرجع فريق الدفاع عن البغدادي طلبه من هيئة المحكمة تأجيل النظر بقضية موكله إلى عدم الحصول على الأذن من نقابة المحامين الليبيين بالتصريح لفريق دفاع أجنبي لينضم إليهم بالدفاع عن موكلهم.

يشار إلى أن تونس سلمت المحمودي للسلطات الليبية عقب اعتقاله هناك لدخوله البلاد بطريقة غير مشروعة في شهر يونيو من العام 2012 وهو محبوس على منذ تلك الفترة على ذمة هذه القضية وقضايا أخرى .