أمريكا تناقش الوضع في أفغانستان

اجتمع الرئيس الأمريكي باراك أوباما مع كبار قادته العسكريين لمناقشة الوجود الأمريكي في أفغانستان، بينما أكد مسؤولون في كابول أن حكومة الرئيس الأفغاني حامد كرزاي تجري محادثات سرية مع مسلحي  حركة طالبان.

وركزت محادثات أوباما مع القادة العسكريين الأمريكيين على ما إذا كانت القوات الأمريكية ستبقى في أفغانستان بعد نهاية هذا العام الذي تنتهي فيه مهمتها المستمرة منذ 13 عاما والتي بدأت بعد وقت قصير من هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ ايلول 2001 على الولايات المتحدة. ولم يتخذ خلال الاجتماع قرار بشأن مستويات القوات.

وقالت الولايات المتحدة إنها ترحب بأي محادثات تحقق السلام في أفغانستان ،وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية “من المهم أن نلاحظ أننا نؤيد بقوة منذ فترة طويلة مصالحة يقودها الأفغان يتحدث خلالها بالطبع أفغان مع أفغان ومن ثم فكرة أننا لا نؤيد ذلك الحوار غير دقيقة”. لكنها صرحت بأن الولايات المتحدة لا تجري محادثات مع حركة طالبان.

وفي كابول أكد متحدث باسم كرزاي صحة تقرير نيويورك تايمز بأن الحكومة تجري محادثات مع طالبان أملا في اقناعها بإبرام اتفاق سلام.

وقال المتحدث باسم الرئاسة ايمال فيظي “أستطيع أن أؤكد ذلك ، طالبان راغبة  في الانضمام إلى عملية السلام أكثر من أي وقت مضى، أجريت اتصالات ونحن أيضا على اتصال بهم”.

وأكد عضو بالمجلس الأعلى للسلام في أفغانستان أيضا أن محادثات جرت لكنها في تقييمه تقاس بمدى نجاحها وقال لرويترز “جرت محادثات في دبي منذ ثلاثة أسابيع بين مسؤولين في الحكومة ومسؤولين من طالبان وصلوا من الدوحة لكننا لا نزال في انتظار النتيجة”.

وقال مسؤولون غربيون وأفغان لصحيفة نيويورك تايمز أيضا إن المحادثات حتى الآن لم تثمر إلا القليل وأضافت الصحيفة أن الاتصالات لم تصل حتى الآن إلى بدء مفاوضات من أجل التوصل إلى اتفاق سلام حقيقي.