العراق تنفي إبرام صفقة أسلحة مع إيران

دعى السناتور الأمريكي جون ماكين لإعادة النظر في بيع طائرات للعراق في اتفاق مقترح لبيع 24 طائرة هليكوبتر حربية من طراز أباتشي بسبب تقرير عن توقيع إيران صفقة لبيع أسلحة وذخيرة بقيمة 195 مليون دولار للعراق.
وقال السناتور الجمهوري رداً على سؤال بشأن التقرير الذي نشرته رويترز “بيع طائرات أباتشي يتعين أن يطرح على طاولة الدراسة و يجب أن نناقشه”.
وأضاف “يجب أن ندرك عواقب صفقة الأسلحة هذه, يجب أن نمعن النظر فيها باهتمام أكبر بعض الشيء”.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية جين بساكي اعتبرت إرسال طهران أسلحة إلى دولة ثالثة ، في إشارة الى العراق، انتهاكا مباشراً لقرارالأمم المتحدة الذي يفرض حظراً على السلاح من وإلى إيران.

هذا و على جانب آخر نفت وزارة الدفاع العراقية الانباء التي تحدثت عن إبرام الحكومة العراقية صفقة أسلحة وذخائر مع إيران بقيمة 195 مليون دولار .
وقالت الوزارة في بيان اليوم الثلاثاء تتردد في بعض وسائل الإعلام أنباء عن توقيع صفقات أسلحة ومعدات عسكرية بين العراق وإيران وهناك من استغل هذا الموضوع سياسياً وإعلامياً.
وأوضحت بناء على حاجة القوات المسلحة العراقية لبعض الأعتدة للأسلحة الخفيفة ومعدات الرؤيا الليلية لسد نقص بعض الوحدات، تم استدراج عروض شركات دولية عديـدة منهــا بلغاريا والتشيك وبولونيا وصربيا والصين وأوكرانيا وباكستان، وغيرها من شركات تلك الدول ، وقد قدمت تلك الشركات عروضها التسعيرية وجداول التجهيز.
وأضافت كما قدمت هيئة الصناعات الدفاعية الإيرانية عروضها، إلا أن المفاضلة كانت لصالح شركات أخرى ولم يتم توقيع أي عقد مع الشركة الإيرانية.
من جانبه أكد رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حسن السنيد وهو قيادي في حزب الدعوة الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي في مؤتمر صحافي اليوم حق العراق بشراء الأسلحة من أي جهة كانت، حتى وإن كانت إيران، لافتاً إلى أن أمريكا لا تمثل وصاية على العراق.
وشدد في الوقت عينه ، على التزام بلاده بكل ما تعهدت به إزاء الحظرالذي تفرضه الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي على إيران.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة