الحكومة التركية تنفي صحة التسجيلات المنسوبة إلى أردوغان

أردوغان يتهم خصومه السياسين بالتنصت عليه

ذكرت وسائل إعلام محلية أن الحكومة التركية نفت صحة التسجيلات المسربة التي قيل أنها تحتوي على أحاديث دارت بين رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ونجله بلال بشأن إخفاء  مبالغ كبيرة من الأموال النقدية تم الحصول عليها من خلال الفساد.

وتعد التسجيلات هي الحلقة الأحدث في سلسلة التسريبات التي يجري نشرها على الإنترنت وتظهر تورط مسؤولين كبار في أعمال كسب غير مشروع.

ويقال إن التسجيلات تمت في ديسمبر الماضي عندما قامت الشرطة بحملات واسعة النطاق استهدفت أشخاصا يزعم ضلوعهم في أعمال فساد واعتقلت خلالها أبناء وزراء سابقين.

وعقب اجتماع عقد في وقت متأخر الليلة الماضية مع رؤساء الاستخبارات، وصف أردوغان التسجيلات المسربة للمحادثات الهاتفية الخمس التي قيل أنها  جرت بينه وبين ونجله بأنها نتاج عملية “مونتاج”.  

يذكر أنه منذ تكشف فضائح الفساد قبل أكثر من شهرين، قال أردوغان إن مكالماته الهاتفية يتم التنصت عليها من قبل خصومه السياسيين في أجهزة  الدولة ، بما في  ذلك الأشخاص الموالون للداعية الديني فتح الله جولن  المقيم في الولايات المتحدة ، والذي كان من قبل حليفا له ولكنه صار الآن من المعارضين.

وخلال الشهور الأخيرة اتهمت الحكومة آلاف الأشخاص بالتنصت على مكالمات رئيس الوزراء.

ودعت أحزب المعارضة أردوغان إلى الاستقالة بعد انتشار أحدث التسجيلات  المسربة على مواقع التواصل  الاجتماعي.

ومن المقرر أن تشهد تركيا إجراء انتخابات محلية في نهاية الشهر المقبل.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة