مصر: اكتشاف تابوت نادر من الأسرة الفرعونية 17

 
 

 

أعلن الدكتور محمد إبراهيم وزير الدولة لشؤون الآثار اكتشاف تابوت خشبي نادر بمنطقة زراع أبو النجا بالبر الغربي بالأقصر، يعود إلى عصر الأسرة 17 (1600ق.م ) لا يزال محتفظا بمومياء صاحبه حتى الآن وهي بحالة جيدة من  الحفظ ، كما يحمل غطاؤه نقشا مكتوبا بالهيروغليفية بطول التابوت يبين اسم صاحبه.

وأوضح وزير الآثار في تصريح له إن أهمية التابوت المكتشف تكمن في أنه من التوابيت النادرة المعروفة باسم التوابيت ” الريشية ”  نظرا لما يحمله الغطاء من زخارف على شكل ريش طائر، مشيرا إلي أن الكشف عن ألقاب ووظائف صاحب التابوت لايزال يحتاج إلي المزيد من الدراسات ، في حين تدلل المعاينة الأولية أنه ربما كان من كبار رجال الدولة في هذا العصر.

وأضاف  أن الكشف حققته البعثة الإسبانية بالتعاون مع وزارة الآثار أثناء إجراء الحفائر المنظمة التي تجريها في الجزء الشمالي من جبانة طيبة الأثرية وتقع أسفل الفناء الأمامي لمقبرة جحوتى المشرف على خزائن الملكة حتشبسوت (1502-1482ق.م ) من عصر الدولة الحديثة، وتحديدا بالطبقات الأرضية التي تعود عناصرها الأثرية إلى عصر الدولة  الوسطى الفرعونية.

من جانبه قال على الأصفر رئيس قطاع الآثار المصرية إن طول التابوت يبلغ 2م و عرضه 50 سم بينما يبلغ ارتفاعه 42سم ، كما أن غطاءه مزخرف بنقوش بديعة وكتابات لأدعية  تساعد المتوفى على اجتيازه الصعاب في العالم الآخر لافتا إلي أن الألوان الموجودة على التابوت بحالة ممتازة .

فيما  أشار عبد الحكيم كرار مدير منطقة آثار الأقصر إلى أن أعمال الحفائر بدأت الشهر الماضي، وتم مطلع الأسبوع الجاري من اكتشاف ثلاثة أبيار للدفن، ثبت أن اثنين من  بينهم تم سرقتهما بواسطة اللصوص في العصور القديمة ، أما الثالث فوجد في حالة سليمة.

و هو عبارة عن بئر يهبط لمسافة 4 أمتار ينتهى بغرفة في الناحية الجنوبية كانت مغلقة بالطوب اللبن غير المنتظم و عند إزالته وجد التابوت الخشبي بطول الغرفة.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة