أفغانستان تطلق سراح 65 سجينا رغم تحذيرات واشنطن

أطلقت أفغانستان صباح الخميس سراح  65 سجيناً ، تردد أنهم من مسلحي طالبان ، من سجن “باجرام” – رغم معارضة الولايات المتحدة لهذه الخطوة.
وأفاد مسؤولون عسكريون أمريكيون بأن هؤلاء السجناء يشكلون خطورة وأنه من الممكن أن يعودوا للقتال وأن يهاجموا قوات حلف شمال الأطلسي “الناتو”  والقوات الأفغانية.
وكان هؤلاء السجناء محتجزين في سجن “باجرام” المجاور لأكبر قاعدة عسكرية  أمريكية في البلاد، على بعد 60 كيلومتراً شمال العاصمة الأفغانية كابول.
وقال عبد الشكور دادراس ، رئيس مجلس مراجعة إطلاق سراح السجناء الأفغاني  ، لوكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ”جرى إطلاق سراح 65 سجيناً في  حوالي الساعة التاسعة صباحاً ، وخرجوا من مجمع سجن  باجرام “.
وأوضح أنه لم يحدث أي احتفال ، وأن الحكومة الأفغانية لم توفر لهم وسائل نقل لدى إطلاق سراحهم .
ومن المرجح أن يؤدى إطلاق سراح السجناء الذين وصفتهم الولايات المتحدة  بأنهم “أفراد يشكلون خطورة” إلى تأزم العلاقات المتوترة بالفعل بين  كابول وواشنطن.
واعترضت الولايات المتحدة على إطلاق سراح السجناء منذ ذاع النبأ العام الماضي.
وخلصت لجنة مراجعة مكلفة من قبل الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لبحث المخاوف الأمريكية، إلى أن الـ65 سجيناً لم يرتكبوا الجرائم التي اتهموا  بها.
ووصفت السفارة الأمريكية في كابول إطلاق سراحهم بأنه “مؤسف بشكل عميق” .
وقالت السفارة إن “الحكومة الأفغانية تتحمل مسؤولية نتائج قرارها”.
ووصف الجيش الأمريكي إطلاق سراح السجناء بأنه “انتهاك للاتفاقيات بين الولايات المتحدة وأفغانستان”.
وقال إن “إطلاق سراح هؤلاء السجناء خطوة كبيرة إلى الوراء بالنسبة لسيادة القانون في أفغانستان” ، مضيفاً أن إطلاق سراحهم يسمح “للمتمردين  الخطرين بالعودة إلى المدن والقرى الأفغانية”.
وقال مسؤول بالجيش الأمريكي طلب عدم ذكر اسمه إن السجناء كانوا مرتبطين بشكل مباشر بالهجمات التي أسفرت عن إصابة أو مقتل 32 شخصاً من القوات  الأمريكية أو الدولية و23 أفغانياً من العسكريين أو المدنيين.
وأضاف: ” يرتبط 25 منهم بإنتاج القنابل التي توضع على جانب الطريق وزرعها، فيما ثبت تعامل 33 منهم مع مواد متفجرة بالفحص لدى إلقاء القبض عليهم”.
ويقول مسؤولون أمريكيون أن الأدلة ضد المعتقلين لم تتخذ بشكل جاد أبدا ،  بما في ذلك إجراءات مكتب المدعي العام الأفغاني.

كانت القوات الأمريكية سلمت السلطات الأفغانية السجن في آذار/مارس 2013.  ومنذ ذلك  الحين ، أطلقت الحكومة الأفغانية سراح مئات السجناء.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة