وكالة الطاقة الذرية تعتزم مواصلة محادثات طهران

أعربت الوكالة الدولية  للطاقة الذرية الاثنين، عن تصميمها على الوصول إلى حقيقة الشكوك المتعلقة باحتمال سعي إيران لتصميم قنبلة نووية وذلك بعد يوم من موافقة طهران على البدء في معالجة هذه القضية الحساسة.

وقال كبير مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة تيرو فاريورانتا:” إن المحادثات التي أجريت في الثامن والتاسع من فبراير الجاري، أحرزت تقدما ملحوظا في طهران” وأكد في نفس الوقت على وجوب العمل جيدا، لتبديد أية مخاوف من وجود أبعاد عسكرية محتملة للبرنامج النووي الإيراني.

وفي نفس السياق أعلنت الوكالة الأحد، أن إيران وافقت على اتخاذ سبع خطوات عملية جديدة في غضون ثلاثة أشهر بموجب اتفاق للشفافية، أبرم مع الوكالة في نوفمبر الماضي، بهدف المساعدة في تهدئة المخاوف بشأن البرنامج النووي.

على صعيد آخر، أعلنت وزارة الدفاع الإيرانية الاثنين،أنها اختبرت بنجاح صاروخا بالستياً وآخر موجه بالليزر، قبيل الذكرى الـ35 للثورة الإسلامية.

وقال وزير الدفاع الإيراني حسين دهقان إنه تم اختبار جيل جديد من الصواريخ البالستية بعيدة المدى أرض-أرض مصممة لاستهداف المعدات الحربية والقتالية للعدو، وتتميز بعدم رصدها من قبل المنظومات المضادة للصواريخ وقدرتها التدميرية الهائلة لعدة أهداف في آن واحد، كما تم إطلاق صاروخ “بينا” الجديد الموجه بالليزر بإمكانه إصابة أهداف إستراتيجية مثل الجسور والدبابات والمعدات الحربية ومقرات قيادة العدو بدقة متناهية بنجاح تام.

 


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة