نقل الدفعة الثالثة من الترسانة الكيميائية خارج سوريا

أعلنت البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية الاثنين، عن نقل الدفعة الثالثة من الترسانة الكيميائية السورية إلى المياه الدولية. وقالت البعثة المشتركة في بيان إن شحنة ثالثة من مواد الأسلحة الكيميائية نقلت الاثنين من سوريا.

وأضاف البيان أن المواد حمّلت على متن سفينة شحن نروجية بمرافقة بحرية صينية ودنماركية وروسية. وقال إن بريطانيا تشارك في المرافقة البحرية داخل المياه الدولية، فيما يتواجد خبراء فنلنديون على متن السفينة الدنماركية.

وأكدت اللجنة في بيانها على أن تدمير بعض المواد الكيميائية داخل سوريا يجري بالتوازي مع إزالة مواد الأسلحة الكيميائية، ورحبت بالتقدّم المحرز حتى تاريخ اليوم. وحثّت سوريا على القيام بإجراءات سريعة منهجية لإتمام الإزالة الآمنة للمواد الكيميائية.

وقال البيان إن اللجنة تواصل العمل مع سوريا والدول الأعضاء من أجل الوصول إلى تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2118 (2013) وقرارات المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في الوقت المحدد.

وكانت سوريا أعلنت في وقت سابق الاثنين، عن نقل الدفعة الثالثة من مخزونها الكيميائي إلى ميناء اللاذقية بإشراف مندوبي الأمم المتحدة لنقلها إلى المياه الدولية تمهيداً لإتلافها.

وذكرت مديرية الإعلام الإلكتروني في وزارة الإعلام السورية، أن السلطات السورية نقلت الدفعة الثالثة من المخزون الكيمائي السوري إلى ميناء اللاذقية بإشراف مندوبي الأمم المتحدة.

وكانت البعثة المشتركة للأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أعلنت في 7 كانون الثاني/يناير، و27 منه عن نقل الدفعتين الأولى والثانية على التوالي من الترسانة الكيميائية السورية إلى المياه الدولية.

يشار إلى أن سوريا وافقت على التخلي عن أسلحتها الكيميائية بموجب اتفاق اقترحته روسيا لتفادي ضربة عسكرية أميركية محتملة بعد هجوم بغاز السارين في آب/أغسطس الماضي على ريف دمشق أدى إلى مقتل المئات، وألقي بالمسؤولية عنه على قوات الحكومة السورية، لكن دمشق نفت ذلك.


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة