النظام السوري والمعارضة يستأنفان اليوم مفاوضاتهما في جنيف

يستأنف وفدا النظام السوري والمعارضة محادثاتهما غير المباشرة في جنيف الاثنين، بوساطة مبعوث الجامعة العربية والأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي في إطار الجولة الثانية من مفاوضات مؤتمر جنيف-2 بعد استراحة استمرت أسبوعا.
ومن المقرر أن يجتمع الإبراهيمي في البداية، مع كل وفد على حدة، بغية التقريب بين وجهات النظر وإقناع الطرفين بأن يجلسا إلى طاولة واحدة الثلاثاء.

وكان الإبراهيمي قد أقر الأسبوع الماضي في ختام جلسة أولى من المفاوضات المضنية بأن النتائج التي أسفرت عنها تلك المفاوضات كانت متواضعة، مشيرا إلى أن الإنجاز الأكبر الذى تحقق هو أن طرفي النزاع، وللمرة الأولى منذ اندلاع الأزمة قبل ثلاث سنوات تقريبا، وافقا على الجلوس والتفاوض معا، وإن ليس وجها لوجه بل من خلاله كمرحلة أولى.

كما وعد الإبراهيمي يومها، بأن تكون نقاط الحوار “محددة أكثر” في الجولة الثانية التي تنطلق الاثنين وتستمر حتى الجمعة، وسيقرر خلالها الطرفان الخطوات التالية لها.

وفى الواقع، فإن الثمرة العملية الوحيدة التي أنتجتها الجولة الأولى من مفاوضات جنيف-2، كانت محاولة الأمم المتحدة انتزاع إجراء إنساني لبناء الثقة، تمثل في النهاية باتفاق بين المعارضة والحكومة على هدنة في حمص القديمة تضمنت إخراج مدنيين محاصرين داخل أحياء تسيطر عليها المعارضة وإدخال مساعدات غذائية وطبية لهم


المزيد من منوعات
الأكثر قراءة